نفوق حوت “بالان” في البحر قبالة ميناء صفاقس

سجلت سواحل مدينة صفاقس، مساء اليوم الجمعة، جنوح حوت ضخم من نوع “البالان” ، تمّ إخراجه إلى اليابسة نافقا بعد أن تفطّن إليه مهنيون يشتغلون في البحر على بعد ميل بحري من المنطقة المينائية في حالة نفوق.

وأفاد رئيس مخبر التنوع البيولوجي بالمعهد الوطني لعلوم البحار، محمد نجم الدين البرادعي، (وات) بالجهة خلال عملية إخراج هذا الحوت من قبل مصالح المعهد والصيد البحري تحت رقابة الحرس البحري والحماية المدنية ، بأن طول هذا الحوت، الذي يسمى بـ”الهركول الشائع” ويحمل الاسم العلمي “بالينوتيرا فيزالوس”، يتراوح بين 10 و12 مترا.

وأوضح البرادعي أنه سيتم ردم هذا “البالان” النافق من قبل المصالح البلدية بعد رفع عينات منه للقيام بالدراسة الجينية والبيولوجية له بغاية التحقق من النوع وسبب النفوق، وذلك في إطار عمل شبكة جنوح السلاحف والثديات البحرية التابعة للمعهد.

وذكر أن هذا النوع من الحيتان الضخمة موجود في حوض البحر الأبيض المتوسط وقد سبق أن تم العثور عليه نافقا في منطقة خليج قابس عديد المرات وكذلك في

“الشرافي” في قرقنة و”الفنارات” بمدخل ميناء صفاقس ويفسّر عملية الجنوح بما أسماه ضحالة المياه في خليج قابس أي محدودية عمقها وأهمية ظاهرة المد والجزر التي تزيد من ظاهرة الضحالة عند الجزر بسبب نقص المياه الذي تنتجه.

واستبعد الباحث في المعهد الوطني لعلوم البحار، سامي بردعة، من جهته، أن يكون سبب النفوق هو التلوث البحري، مشيرا إلى فرضية أن يكون هذا الحوت تعرّض لاصطدام ببواخر تجارية ضخمة أو أن تكون أتت به تيارات بحرية إلى مناطق ذات عمق محدود تؤدي إلى جنوحه. وقد أثارت عملية جنوح الحوت وإخراجه بآلة رافعة ضخمة فضول عدد كبير من المواطنين والبحارة وحتى الإطارات الجهوية الذين هبوا إلى مكان الحادثة وتابعوها باهتمام والتقطوا لها صورا تداولوها على صفحات التواصل الاجتماعي.