جمجمة ‘دالي’ قد تغيّر تاريخ تطور الإنسان كله

تطرقت صحيفة الديلي ميل البريطانية إلى اكتشاف جديد قد يغيّر فكرة العلماء عن تطور الإنسان منذ 200 ألف عام وأصوله.

حيث يعتقد العلماء أن أصول الإنسان كلها ترجع للجين الإفريقي وأن الجنس البشري نشأ في أفريقيا منذ حوالي 200 ألف عام، وذلك استنادا إلى جمجمة مكتشفة من القارة الإفريقية كدليل يشير إلى هذا الأمر.

ويفيد الخبراء حسب الصحيفة البريطانية بأن تحليل الحمض النووي من الإنسان الحديث تشير إلى أننا جميعا ننحدر من مجموعة واحدة غادرت أفريقيا خلال الـ 120 ألف سنة الماضية، وهاجرت في جميع أنحاء العالم.

إلا أن الجمجمة التي تم اكتشافها في دالى بمقاطعة شنشى الصينية، عام 1978 وأطلق عليه اسم «دالي»، و تم الكشف عليها و تحليلها تبيّن أن البقايا تعود لـ 260000 عام، و تنطبق صفاته الجينية لتلك التي تم اكتشافها في المغرب.

وذلك يعني أن فئة من البشر انتقلت من إفريقيا لشرق آسيا و تطورت هناك و أخرى انتقلت من آسيا واستقرت بأفريقيا.

مما يعني أن أصل الإنسان ليس من إفريقيا فقط، بل من آسيا أيضا وبالتالي فإن الجمجمة “دالي” قد تغير أصل تاريخ تطور البشرية ككل.