حركة حماس تعلن عن نتائج التحقيق في إغتيال الشهيد الزواري

عضو المكتب السياسي لحماس محمد نزال: نحن في حماس نتهم جهاز الموساد الإسرائيلي اتهاما رسميا بالوقوف وراء عملية اغتيال الشهيد الزواري
شكلنا لجان تحقيق من جميع الجهات بالحركة وقررنا الوصول لكل الخيوط التي تكشف الجهة الفاعلة لجريم الاغتيال..أردنا أن نثبت بالأدلة القطعية تورط الموساد في اغتيال الشهيد الزواري وتوصلنا من خلال تحقيقاتنا و أبحاثنا أن الموساد هو من اغتال الشهيد محمد الزواري في تونس بتعاون لوجستي من جهات أمنية أخرى..عملية الاغتيال بدأ التحضير لها قبل عام ونصف من وقوقعها…مرت عملية الاغتيال بثلاث مراحل أولها جمع المعلومات للشهيد عبر شخص مجري الجنسية…الشهيد رفض التعامل مع جامع المعلومات المجري وأبلغ الجامعة بشكوكه حوله …المرحلة الثانية من عملية الاغتيال تمثلت في الاقتراب أكثر للشهيد عبر الصحفيين، وبدأ التحضير للعملية قبل أربعة أشهر من تنفيذ العملية وتم استخدام أسماء شركات وهمية تعمل في أوروبا”..
وصل المنفذان بجوازات سفر بوسنية عبر المطار بتونس وجلس المنفذان في مقهى قريب من منزل الشهيد…استأجر المنفذين سيارتين بلوحات عادية وهناك مجموعة ثانية رصدت المطاعم والفنادق الفاخرة..استأجر المنفذون شقتين بالعاصمة التونسية وبصفاقس للمنفذين…خصصت ثلاث مجموعات ميدانية في مكان عملية الاغتيال.. الموساد قام بمراقبة دقيقة للشهيد الزواري قبل 4 شهور من اغتياله…أطلق المنفذان النار على الشهيد الزواري من مسدس كاتم صوت وأصابت فكه العلوي ورقبته وقلبه وكتفه الأيسر بثمان طلقات..بحاران أوروبيان وصلا لميناء صفاقس لنقل منفذي عملية الاغتيال…
ثلاث مجموعات شاركت في عملية غتيال الزواري موزعة بين الدعم والتنفيذ والانسحاب