زيمبابوي: الحزب الحاكم يجتمع لطرد الرئيس موغابي تمهيدا لعزله

أعلن مسؤول في حزب الاتحاد الوطني الأفريقي في زيمبابوي، أن زعماء الجبهة الوطنية الحاكمة في البلاد، سيجتمعون الجمعة لوضع مسودة قرار لطرد الرئيس روبرت موغابي وتمهد الطريق لعزله إذا رفض التنحي.

قال مسؤول في حزب الاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي، الجبهة الوطنية الحاكمة في البلاد، إن زعماء الحزب سيجتمعون اليوم الجمعة لوضع مسودة قرار لطرد الرئيس روبرت موغابي وتمهد الطريق أمام عزله الأسبوع المقبل إذا رفض التنحي.

وأضاف “ليس هناك عودة… إذا تملكه العناد سنرتب لطرده يوم الأحد. وبعدها سيكون العزل يوم الثلاثاء”.

غموض في زيمبابوي بعد سيطرة الجيش على السلطة

وتواجه زيمبابوي مستقبلا غامضا بعد أن أكد الجيش استيلاءه على السلطة في هجوم استهدف الرئيس روبرت موغابي وانتهى بوضعه قيد الإقامة الجبرية.

وموغابي البالغ من العمر 93 عاما، ينظر إليه على أنه بطل التحرير من الاستعمار حيث تصدر الحياة العامة منذ وصل إلى الحكم في العام 1980 مع حصول البلاد على استقلالها من بريطانيا.

للمزيد – روبرت موغابي: من مناهض للاحتلال البريطاني إلى رئيس مستبد

وفي الفترة الأخيرة، خرج التوتر بين الرئيس والجيش الذي طالما كان حجر الزاوية في نظامه، إلى العلن، وذلك بعد إقدام موغابي على إقالة نائبه إيميرسون منانغانغوا الأسبوع الماضي، وبعد انتقاد علني من قائد للجيش لبعض سياسات الرئيس وسط حديث عن إعداد زوجته لخلافته في منصب الرئاسة.

للمزيد – زيمبابوي: صدمة وغموض بعد سيطرة الجيش على هراري ووضع موغابي قيد الإقامة الجبرية

بدورها دعت بريطانيا، مستعمر زيمبابوي حتى استقلالها، للهدوء وحذرت من تسليم السلطة لقيادة غير منتخبة.وقال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون “ببساطة لا أحد يريد رؤية الانتقال من طاغية غير منتخب إلى طاغية آخر”.

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز