غسان سلامة : فيفري 2018 موعد إلتقاء جميع الفرقاء الليبين في المؤتمر الجامع

أكد غسان سلامة المبعوث الدولي إلى ليبيا، في إحاطته، اليوم الخميس 16 نوفمبر 2017 ، لمجلس الأمن حول الوضع في ليبيا، إن جهد البعثة الدولية ينصب على السعي إلى إيجاد الظروف التقنية والسياسية لإجراء انتخابات في ليبيا، مؤكدًا أن العملية السياسية في ليبيا يجب أن تكون شفافة وعادلة.

وأوضح سلامة أنه أحرز تقدماً على مستوى خطط العمل لحل الأزمة الليبية، وعقد جلستين للاتفاق على التعديلات السياسية بين ممثلين عن مجلس النواب، والمجلس الأعلى للدولة في تونس.

ولفت إلى أن الأمم المتحدة تعكف على إعداد الملتقى الوطني الليبي “المؤتمر الجامع” في فيفري 2018، وسيكون مكان انعقاده في ليبيا، مؤكدًا أنه سيجمع جميع الفرقاء الليبيين في مكان واحد.

وشخَّص سلامة الحالة الليبية أنها “قد تبدو بسيطة في دولة لا يوجد فيها انقسام ديني وطائفي وتبدو متجانسة، لكنها مقسَّمة على أصغر المستويات”، معربًا عن شكره لكل من مجلس الأمن، والاتحاد الأوروبي، والجامعة العربية، للمساهمة بمحاولة حلّ الأزمة الليبية.

وحثَّ على عدم إنكار الوضع الإنساني الصعب في ليبيا، مبيناً أن عدد الفقراء زاد بسبب تدهور الاقتصاد وغياب المراقبة.

وطالب سلامة جميع الأطراف المعنية بالتحرك لإنقاذ الوضع الصحي في ليبيا، لافتاً إلى أن القطاع الصحي يعاني من تدهور شديد، بالإضافة لقلة المستشفيات.