تمارين مدرسيّة تحرّض على العنف ضدّ الأطبّاء

عبّر عدد من الاطبّاء عن استيائهم لما تضمّنه احد الكتب المدرسيّة الموازية الموجّهة لاقسام السنة الخامسة من التعليم الابتدائيّ.

ويعتبر هذا التمرين تحريضا واضحا على الاطبّاء باعتبار انه يضع الطبيب في صورة المتقاعص عن العمل الذي يترك المريض يصارع الالم دون ايّ تدخل  حسب ما اكده الدكتزر معز بن سالم.

وقد اثار هذا التمرين غضب عدد كبير في القطاع الصحّي خاصة وانه يروّج لصورة عدائية بين المواطن والطبيب.

وللاشارة فان هذا التمرين لا يعتبر الاول من نوعه، فمنذ حوالي اسبوع تم تداول صورة لتمرين مرسيّ بكتاب مواز قد اثار جدلا كبيرا باعتبار انه يحتوي على موضوع يتعلّق بوصف امراة داخل الحمام.

وفي هذا الاطار أكّد مدير المرحلة الابتدائية بوزارة التربية كمال الحجّام في تصريح لـ”انباء تونس” يوم الجمعة 10 نوفمبر 2017، انّ الوزارة لا تتدخل في مضامين بعض كتب الكفايات والدعم الموجهة للتلاميذ، كما انها لا تتولّى مراقبتها .

يذكر ان الاطباء واعوان الصحة يتعرّضون منذ الثورة الى اعتداءات لفظية وجسدية من قبل المواطن وهو ما اثار سخطهم مما اسفر عنه هجرة عدد كبير من الدكاترة والاطباء الى دول اجنبية.