وزارة التجهيز تدعو لملازمة الحذر

بعد كارثة الأمطار الطوفانية بالجنوب التونسي ، ينتظر أن تشهد تقلبات مناخية مع إمكانية نزول أمطار بكميات هامة وتساقط الثلوج بالمرتفعات الغربية وذلك حسب المعهد الوطني للرصد الجوي.

و على إثر بلاغ معهد الرصد الجوي، دعت وزارة التجهيز والاسكان والتهيئة الترابية، مساء أمس الثلاثاء 14 نوفمبر 2017، كافة مستعملي شبكة الطرقات خاصة بولايات جندوبة وباجة وسليانة والكاف وبنزرت الى ملازمة الحذر واحترام الإشارات المرورية اليوم الأربعاء 15 نوفمبر 2017.

وأكّدت الوزارة في بلاغ لها أن مصالحها قامت بالاستعدادات الضرورية من خلال اجراء عمليات بيضاء للوقوف على مدى جاهزية المصالح المركزية والجهوية لمجابهة هذه العوامل المناخية وتوفير المعدات والامكانيات البشرية والمادية عند الحاجة.

وجدير بالذكر أن مناطق الشمال الغربي عاشت في السنوات الفارطة شتاء قارصا، أجبر أغلب سكانها على العزلة نتيجة تراكم الثلوج وإنقطاع الطرقات.

وعاشت الأسبوع الفارط مناطق الجنوب التونسي أمطارا طوفانية إجتاحت المنازل و خلفت 3 ضحايا، مواطنين اثنين ورئيس مركز الحرس بجهة مطماطة الجديدة بعد أن جرفت السيول السيارة التي كان يستقلها رفقة عون حرس آخر الذي تمكّن من النجاة ومعتمد الجهة الذي ما يزال في عداد المفقودين.

و في كل مرة ينزل فيها الغيث النافع على التراب التونسي يعري الوضع المأساوي للبنية التحتية وغياب التجهيزات لمكافحة الكوارث الطبيعية، وفي هذا الإطار نتساءل هل ستنجح لجنة مجابهة الكوارث على استباق الكارثة وتتتمكن من التصدي لموجات البرد المتكررة في الشمال الغربي؟

ben el kilani marwa