تحالف محاربة “داعش” يجدد حرصه على دعم “بي كا كا/ب ي د” الإرهابي

جدد التحالف الدولي لمحاربة تنظيم “داعش” الإرهابي، الثلاثاء، حرصه على دعم عناصر تنظيم “بي كا كا/ب ي د” الإرهابي، في سوريا، معتبرًا إياه “حليفًا” في مواجهة الأول.

جاء ذلك على لسان المتحدث باسم التحالف، العقيد ريان ديلون، خلال الموجز الصحفي الذي عقده من العاصمة العراقية بغداد عبر دائرة تلفزيونية خاصة (فيديو-كونفرانس) مع صحفيين بواشنطن.

كلام ديلون جاء ردًا على سؤال حول “موقف التحالف من تنظيم (بي كا كا/ب ي د)، إذا شنت تركيا عملية عسكرية بمدينة عفرين التابعة لمحافظة حلب السورية (شمال)، لاسيما أن عناصرًا من التنظيم انتقلت للمدينة قادمة من الرقة حيث كانت تحارب “داعش هناك”.

وقال ديلون ردًا على السؤال “قوات سوريا الديمقراطية (في إشارة للتنظيم) شريكنا هنا في محاربة داعش، وتشمل تحت مظلتها الأكراد، والإيزيديين، والعرب والمسيحيين”.

كما نفى المسؤول العسكري الأمريكي، نيتهم حماية عناصر التنظيم الإرهابي المذكور، إذا دخل في اشتباكات مع أي قوات أخرى غير داعش، مشددًا على أن دعمهم منوط بمشاركتهم التحالف في مواجهة الأخير.

وأضاف موضحًا “إذا لم تكن تحارب داعش، ولا تعمل معنا لنفس الهدف، فلا يمكنك الحصول على دعمنا بأي حال”.

وفي رده على سؤال حول ما إذا كانت معلومات لديه عن نية تركيا شن عملية عسكرية في عفرين، قال ديلون “لا توجد لدي أية معلومات في هذا الشأن”.

يذكر أن الولايات المتحدة وبرغم اتفاقها مع أنقرة على تصنيف “بي كا كا” كمنظمة إرهابية إلا أنها ترفض وضع ذراعها السوري “ب ي د” وجناحه العسكري “ي ب ك” تحت التصنيف نفسه.

وتتعاون واشنطن معهما في محاربة “داعش” بسوريا، بعكس تركيا التي دأبت على رفض ذلك أكثر من مرة.