عودة الجدل بشأن اللاعبين من أصول تونسية..

ضمن المنتخب التونسي ترشّحه لمونديال روسيا 2018 بعد ان تصدّر في المجموعة الأولى وبعد أداء رائع من لاعبي المنتخب الوطني الذين شاركوا في التصفيات التي امتدت لسنتين كاملتين.

وبعد هذا التأهّل عاد الجدل من جديد حول استقدام المنتخب التونسي للاعبين من اجل تونسين رفضوا في السابق القدوم للمنتخب التونسي على غرار راني خضيرة شقيق لاعب جوفنتوس سامي خضيرة ومهاجم إشبيلية الإسباني وسام بن يدّر.

وفي هذا الخصوص، كشف الناخب الوطني نبيل معلول 2017 أنه دخل في مفاوضات منذ مدة مع متوسط ميدان فريق اوغسبورغ الألماني ذو الأصول التونسية راني خضيرة من أجل الانضمام إلى المنتخب الوطني مشيدا بإمكانياته الفنية.

كما أكد معلول في تصريح إذاعي أنه اتصل أيضا بحارس نادي شاتورو الفرنسي المعار من نادي نيس معز حسان من أجل الانضمام إلى المنتخب الوطني مشيرا إلى أن هناك إسما ثالثا تم الاتصال به لتعزيز صفوف المنتخب دون الكشف عن إسمه.

من جهته كشف رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم وديع الجريء أنه تم الاتصال بلاعب تروا الفرنسي سيف الدين الخاوي المعار من مارسيليا الذي عبر عن رغبته في تمثيل المنتخب التونسي مشيرا إلى أنه مازال يتم النظر حول قدرته عل تقديم الإضافة للمنتخب.

وعبّر معلول عن رفضه حتى مجرد الخوض في امكانية استدعاء لاعب نادي إشبيلية الإسباني من أصول تونسية وسام بن يدر للمنتخب الوطني مشيرا إلى أنه لا يمكن أن يمثل المنتخب مستقبلا لأنه لا يملك الشعور بالانتماء.

وقال نبيل معلول في تصريحات إذاعية :” لو كان كنت لاعب في المنتخب الوطني وتم استدعاء بن يدر للمنتخب نعطيه طريحة و نروح… و حتى كان يخمم فيه المدرب من غدوة نروح ” مشيرا إلى أنه يتحدث كلاعب في هذه الحالة وليس كمدرب.

و أشار معلول أن بن يدر لا يتمتع بالذكاء بسبب تخييره تمثيل المنتخب الفرنسي لأنه لا يملك مكانا في هذا المنتخب لكنه كان يمكن أن يقدم الإضافة للمنتخب التونسي.

و كشف نبيل معلول أنه لم يتصل أبدا ببن يدر ولم يحاول معه من أجل تمثيل المنتخب الوطني رغم أن الجامعة قد قامت بمحاولات سابقة لاستدعائه مشيرا أن للاعب الحرية في اختيار المنتخب الذي سيمثله.

محمد علي الهيشري