تواصل أعمال الإغاثة في إيران والعراق إثر زلزال أوقع أكثر من 420 قتيلا

أعلنت هيئة رصد الزلازل الصينية السبت أن زلزالا بقوة 3,4 درجات ضرب كوريا الشمالية وقد يكون ناجما عن “انفجار”. وأضافت الهيئة أن مركز الزلزال هو نفسه تقريبا لزلزال سطحي سابق وقع في 3 أيلول/سبتمبر، وعرف لاحقا أنه ناجم عن اختبار نووي أجرته كوريا الشمالية.

وقع زلزال سطحي بقوة 3,4 درجات قد يكون ناجما عن “انفجار” السبت في كوريا الشمالية، بحسب ما أعلنت هيئة رصد الزلازل الصينية.

وتابعت الهيئة إن مركز الزلزال هو نفسه تقريبا لزلزال سطحي سابق وقع في 3 أيلول/سبتمبر، وعرف لاحقا أنه ناجم عن اختبار نووي أجرته كوريا الشمالية، بحسب ما نقلت عنها وكالة “شينخوا” الصينية الرسمية.

ويأتي الزلزال بعد أيام من السجالات الحامية بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والنظام الكوري الشمالي أثارت قلقا دوليا.

وكانت تجربة أيلول/سبتمبر السادسة التي تجريها بيونغ يانغ والأقوى حتى الآن، حيث تسببت بوقوع زلزال بلغت قوته 6,3 درجات ووصلت تردداته إلى حدود الصين.

وأعلنت بيونغ يانغ حينها أنها اختبرت قنبلة هيدروجينية يمكن تثبيتها على صاروخ، في معلومات لم تؤكدها أي حكومة أجنبية حتى الآن.

وأثار التحرك إدانات دولية، ما دفع مجلس الأمن إلى تبني عقوبات جديدة تتضمن قيودا على شحنات النفط.

وتعد القنابل الهيدروجينية أسلحة نووية حرارية أقوى بكثير من القنبلة الذرية.

وتقوم على مبدأ الانصهار النووي وتطلق طاقة هائلة تفوق مستوى الحرارة والضغط داخل الشمس.

 

فرانس24/ أ ف ب