القبض على ثلاثة عناصر تكفيرية من بينهم إمرأة

أفادت وزارة الداخلية في بلاغ لها اليوم الاحد 12 نوفمبر أن الوحدات الحرس الوطني يوم 11 نوفمبر 2017 في اطار التصدي لظاهرت الارهاب تمكنت من من إيقاف إمرأة في جبنيانة من ولاية صفاقس تتبنى الفكر التكفيري وبالتحري معها إعترفت بتنزيل تعليقات وتدوينات على صفحتها الخاصة بشبكة التواصل الإجتماعي “الفايسبوك” تمجد فيها الإرهاب وتنعت الأمنيين بالطواغيت.

باستشارة النيابة العمومية أذنت للفرقة المذكورة بالإحتفاظ بها ومباشرة قضية عدلية في شأنها موضوعها “الإشتباه في الإنتماء إلى تنظيم إرهاب”.

كما تمكنت فرقة الأبحاث والتفتيش للحرس الوطني بالمهدية و إثر توفر معلومات مفادها تعمّد شخص ربط علاقات مشبوهة مع عناصر تكفيرية من مداهمة منزله و القبض عليه .

وبالتحري معه إعترف أنّه يعتبر أعوان الأمن والجيش الوطنيين “طواغيت” وتمّ إستقطابه من قبل عنصر تكفيري قاطن بالجهة حيث يتواصلان عبر شبكة التواصل الإجتماعي ويتدارسان مواضيع وأخبار تنظيم “داعش” الإرهابي.

كما تم القبض على عنصر ثاني وبالتحري معه إعترف بأنّه شارك في العديد من الخيمات الدعوية بالجهة وعلى علاقة بعناصر تكفيرية متشدّدة وسبق أن تورط سنة 2015 في قضية ذات صبغة إرهابية.

باستشارة النيابة العمومية أذنت للفرقة المذكورة بالاحتفاظ بها ومباشرة قضية عدلية في شأنهما موضوعها “الاشتباه في الانتماء إلى تنظيم إرهابي”.

باشرت فرقة الأبحاث والتفتيش للحرس الوطني بمدنين البحث في قضية عدلية موضوعها “منع قاصر من الالتحاق بالمؤسسات التربوية”، متبعة ضد عنصر تكفيري يبلغ من العمر 37 سنة تعمد منع إبنتيه من مواصلة تعليمهما بالمدرسة الإبتدائية بالمكان بدعوى أنّه لا يريد إختلاطهما بالذكور.