بلدية روما تضع يدها على الأموال النقدية المجمعة في نافورة تريفي

روما (أ ف ب) – أفادت معلومات صحافية ايطالية أن النقود المعدنية التي يرميها السياح في نافورة تريفي الشهيرة في روما لن تسلم تلقائيا الى جمعية “كاريتاس” الخيرية التابعة للكنيسة الكاثوليكية.

وذكرت صحيفة “إيل ميساجيرو” الصادرة في روما أن بلدية العاصمة الايطالية قررت استحداث صندوق سيجمع الأموال التي يعثر عليها في كل النوافير في روما بما فيها أشهرها نافورة تريفي اعتبارا من الأول من نيسان/ابريل المقبل.

وأشارت الصحيفة الى أن “مجموعة عمل” تابعة للبلدية تضم خبراء في السياسات الاجتماعية والثقافية ستقرر وجهة الأموال المجموعة تبعا للمشاريع التي ستقدم للبلدية.

ولفتت “إيل ميساجيرو” إلى أن نافورة تريفي كانت تدر ما يصل الى مليون يورو سنويا على جمعية “كاريتاس” الخيرية الكاثوليكية النافذة.

وبحسب المعتقد السائد فإن رمي قطعة نقود معدنية في نافورة تريفي مع ادارة الظهر قبل مغادرة المدينة ضمانة للعودة اليها يوما.

وقد خضعت النافورة أخيرا الى اشغال تجديد استمرت 16 شهرا قبل اعادة فتحها للعموم منذ نحو عامين.