وزير الداخلية : الانتشار الأمني “ليس من أجل البهرج”.. ومكننا من إحباط مخطط يستهدف البرلمان

رفض وزير الداخلية لطفي براهم ملاحظة أحد النواب خلال جلسة استماع عقدت اليوم الجمعة بمجلس نواب الشعب، بخصوص حجم الانتشار الأمني، والذي شبهه النائب بنظام زين العابدين بن علي.
وقال براهم إن الوزارة تقدر المواقف قبل تطبيق الانتشار الأمني حسب ما تفرضه المخاطر، وهو ما مكن يوم 25 جويلية 2015 من إحباط عملية إرهابية كانت ستستهدف مجلس نواب الشعب، حيث كان يتواجد معضم النواب وأفراد الحكومة وسفراء أجانب.
وأكد الوزير أن المنظومة الأمنية تعمل وفقا لقاعدة بيانات ومعطيات ولخطط استباقية وفقا لما يقتضيه الموقف، “ولا تتصرف من عدم أو حسب الأذواق أو من أجل البهرجة” حسب قوله.
وتقرر الخطط الأمنية خلال جلسات في أعلى مستوى، على مستوى قاعدي ومركزي، لتبلور من قبل القيادات المركزية المتعددة الاختصاصات والتي تشرف على إعداد الخطة الأمنية.