تمرين في كتاب مدرسيّ مواز يثير جدلا: وزارة التربية توضّح

اثار تمرين في كتاب مدرسيّ مواز خاصّ بتلاميذ السنة السادسة اساسي جدلا كبيرا بين الاولياء و رواد التواصل الاجتماعي باعتبار انه يحتوي على موضوع يتعلّق بروصف امراة داخل الحمام.

وفي هذا الاطار أكّد مدير المرحلة الابتدائية بوزارة التربية كمال الحجّام في تصريح لـ”انباء تونس” اليوم الجمعة 10 نوفمبر 2017، انّ الوزارة لا تتدخل في مضامين بعض كتب الكفايات والدعم الموجهة للتلاميذ، كما انها لا تتولّى مراقبتها .

واضاف ان الوزارة تراقب الكتب الرسمية فقط والصادرة عنها، مشيرا الى انه لا يمكن لايّ معلّم او استاذ ان يطلب من التلاميذ الاستظهار بكتل الدعم الموازية.

وقال ان الوليّ وحده من يتحمّل مسؤولية شراء هذه الكتب مهما كان محتواها.

وللاشارة فان عملية مراقبة جميع المنشورات والكتب قد انتهت مع انتهاء فترة حكم زين العابدين بن علي، وهو ما فتح المجال اما حرية النشر في تونس دون ايّ رقابة ضمانا للحريات الفكرية.