هيئة الانتخابات: متمسكون بموعد 25 مارس ورئيس الجمهورية يدعمنا

على أهميته، يشهد المسار الانتخابي في تونس تعثرا واضحا على أكثر من مستوى، تسببت فيه بصورة كبيرة خلافات الاحزاب المكونة للمشهد السياسي، و عقّدت رهان إجراء الانتخابات البلدية في موعدها الذي تعهد به رئيس الحكومة ورئيس الجمهورية وتم تأجيله الى الـ25 مارس 2018.

هذا التاريخ أيضا يبدو انه مرشح للتغيير في ظل ما تشهده البلاد من احداث تؤثر جميعها بشكل أو باخر على مجريات الاحداث على مختلف الاصعدة، على غرار الخلافات حول الإطار القانوني للتنظيم ، والهزات الهيكلية و الادارية التي عرفتها الهيئة الانتخابية في فترات متفرقة، كما يرجح مراقبون أن يؤثر قانون المالية والجدل الذي يرافقه على هذا الاستحقاق، مقابل تمسك الهيئة به.

في هذا الشأن، استقبل رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي الأربعاء 08 نوفمبر 2017 بقصر قرطاج وفدا عن الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات يتقدمه أنور بلحسن رئيس الهيئة بالنيابة.

وأفاد أنور بلحسن أن اللقاء كان مثمرا ومثّل فرصة للتداول في مسار الانتخابات البلدية ، مشيرا الى أن رئيس الجمهورية أكدّ على ضرورة إجرائها في أقرب الآجال اعتبارا لأهميّة هذا الاستحقاق وتأثيره المباشر على مستوى ونوعية حياة المواطنين.

وأضاف أنور بلحسن، أن الهيئة أبدت استعدادها لمواصلة التشاور وتبادل وجهات النظر مع كل الأطراف المتدخلة في العملية الانتخابية والأحزاب السياسية للتوافق على تاريخ 25 مارس 2018 كموعد لإجراء الانتخابات البلدية القادمة.

حول تفاصيل اللقاء، أكد عضو الهيئة العليا المستقلة للانتخابات عادل البرينصي في تصريح لـ”الشاهد”، أن رئيس الجمهورية تفاعل ايجايبا مع مقترح الهيئة في تحديد تاريخ 25 مارس كموعد لإجراء الانتخابات البلدية.

وقدّر أن يُصدر رئيس الجمهورية الأمر الرئاسي لدعوة الناخبين لإجراء الانتخابات البلدية حال انتخاب رئيس للهيئة، الذي فشل فيه مجلس نواب الشعب للمرة الرابعة على التوالي، مشددا على ان الهيئة متمسكة بتاريخ 25 مارس، وهي المخولة الوحيدة لتحديد موعد إجراء الانتخابات.

وأوضح أن اللقاء الذي جمع وفدا عن هيئة الانتخابات برئيس الجمهورية، جاء في إطار التواصل مع مختلف المؤسسات حول تفاعلها مع التاريخ المقترح، مشيرا إلى انه اكد خلال اللقاء على أن مصلحة البلاد تقتضي إجراء انتخابات بلدية.

حول إمكانية تغيير تاريخ الانتخابات، استبعد البرينصي ذلك، الا في حالة إجراء تعديل بسيط على هذا التاريخ.

محدث “الشاهد”، قال أيضا إن أعضاء الهيئة يحاولون توجيه رسالة للرأي العام وللاحزاب السياسية أنهم يعملون على استكمال المسار الانتخابي وجاهزون لإجراء الانتخابات، مشيرا إلى أن دعوة بعض الاحزاب الى توافق أعضاء الهيئة في ما بينهم وتقديم مرشح وحيد، ليست سوى تعلة لضرب الهيئة والمسار الانتخابي برمته، ولا ترغب في إجراء الانتخابات البلدية.

جابلي حنان