الناتو: قطر والإمارات طلبتا الانضمام إلى “الدعم الحازم” في أفغانستان

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي “الناتو” ينس ستولتنبرغ، إن قطر والإمارات طلبتا الانضمام إلى مهمة “الدعم الحازم” غير القتالية التي يقودها الحلف في أفغانستان، بحسب قناة “طلوع نيوز” الأفغانية (خاصة).

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده ستولتنبرغ اليوم الخميس، على هامش اليوم الثاني لاجتماع وزراء دفاع الدول الأعضاء في الـ “ناتو”، والذي تحتضنه العاصمة البلجيكية بروكسل يومي 8 و9 نوفمبر / تشرين الثاني الجاري.

وأضاف ستولتنبرغ بالقول: “وجود قطر والإمارات ضمن مهمة الدعم الحازم، دليل قوي على الدعم العالمي لأفغانستان”.

ولم يكشف الأمين العام لـ “الناتو” عن طبيعة المشاركة المرتقبة للدولتين الخليجيتين، وقال: “الدولتان تريدان إعطاء المزيد من التفاصيل بنفسهما”.

وفي السياق، أعلن ستولتنبرغ التزام 27 دولة بتعزيز عدد قواتها في أفغانستان خلال الأشهر المقبلة.

وأشار إلى أن الالتزام الجديد للدول الأعضاء في “الدعم الحازم” “سيرفع عدد القوات من 13 إلى 16 ألف جندي”.

وأردف قائلا: “حلف الناتو سيستمر في دعم عمليتي السلام والمصالحة التي تقودها أفغانستان (الحكومة) وحدها”.

تجدر الإشارة أن الأمين العام لـ “الناتو” أشاد خلال حديثه للصحفيين اليوم في بروكسل، بالتطور الذي طرأ على قطاعي الشرطة والجيش الأفغانيين.

وبدوره أوضح أن “حلف الناتو وشركاءه مستمرون في تقديم الدعم المالي السنوي المقدر بمليار دولار، لدعم القوات الأمنية في أفغانستان حتى عام 2020 على الأقل”.

ويقود حلف شمال الأطلسي مهمة “الدعم الحازم” غير القتالية في أفغانستان منذ يناير / كانون الثاني 2015، بهدف تدريب القوات الأفغانية، ومساعدتها وتقديم المشورة لها للقيام بمهامها.

ورسميا، بدأ التدخل الرسمي لـ “الناتو” في أفغانستان في 20 ديسمبر / كانون الأول 2001، عبر تشكيل قوات المساعدة الدولية لإرساء الأمن بأفغانستان (إيساف) المكونة من 49 دولة، بموجب قرار أممي رقم 1386.