قابس: مؤسسة بوشماوي تبحث في سُبل تحسين نتائج الباكالوريا

نظّمت مؤسسة هادي بوشماوي الخيرية بالتعاون مع المندوبية الجهوية للتربية بقابس امس الاربعاء 8 نزفمبر 2017، ندوة تحت عنوان “من أجل تجويد نتائج الباكالوريا بولاية قابس”.

وتمّ تخصيص هذه الندوة للبحث في سُبُل تحسين نتائج الباكالوريا و كيفية تجويد اختيارات التوجيه الجامعي و المدرسي بالنسبة لتلاميذ اقسام الباكالوريا بولاية قابس .

وانقسمت الندوة الى قسمين : جانب نظري يحتوي على ستّ مداخلات ينشّطها خبراء معروفون في مجال علوم التربية على المستوى الوطني و متفقدون و مختصون في الاعلام و التوجيه الجامعي و المدرسي و جانب تطبيقي يرتكز أساسا على خمس ورشات تتناول الطرق العملية لإرساء خطّة علاجية جهوية لتحسين نتائج الباكالوريا.

و سيقع نشر و توزيع مُخْرَجَاتُ هذه الورشات على كافة المعاهد الثانوية بولاية قابس في مرحلة اولى و الخروج بورقة عمل تُرفَعُ الى وزارة التربية في مرحلة ثانية حتى يقع الاستئناس بها في الخطة الوطنية لتحسين نتائج الباكالوريا. ومن ضمن المواضيع التي تم تداولها خلال هذه الندوة :

– كيفيّة تطويع الطّرق البيداغوجيّة لمعالجة نقص التّحصيل الدّراسي

– القيادة التّربويّة ودورها في تطوير الحياة المدرسيّة وتحسين النّتائج

– الإحاطة النّفسيّة والاجتماعيّة ودورها في تنمية دافعيّة التّلاميذ نحو النّجاح

– التّربية على التّوجيه: ” من أجل تجويد اختيارات التّوجيه المدرسي والجامعي

– قراءة في نتائج التّوجيه الجامعي بالاعتماد على ولاية قابس كنموذج يقع تحليله من مختلف الزوايا التربوية و الاجتماعية و النفسية…

أمّا الورشات، فقد تناولت نفس هذه المواضيع لكن تمّ التطرذق لها من الناحية العملية، علاوة على تخصيص ورشة تبحث في كيفيّة معالجة ضعف التّلاميذ في اللّغات.

ويجدر التذكير بأن مؤسسة هادي بوشماوي الخيرية، قامت بعدد من الأنشطة الخيرية التي تناولت تعهّد و صيانة عدد من المدارس في ولاية قابس و بناء قاعات في عدد منها و تجهيز البعض منها بمعدات وتجهيزات تعتمدها الطرق البيداغوجية الحديثة. كما تولّت توزيع مساعدات مدرسية من محفظات و كتب و لوازم أخرى لمئات من تلاميذ المدارس الإبتدائية بالجهة في المناطق النائية من ولاية قابس.

وتعتزم المؤسسة مواصلة مهمتها لإتاحة فرص متكافئة للتلاميذ والشباب أينما كانوا، وتطوير التفكير الإبداعي الخلاّق وتعزيز المهارات، والدعوة إلى ثقافة تعليمية من شأنها أن تشجع ظهور أساليب جديد متطورة تقوم على الأنشطة و الأدوات التربوية الحديثة.