خطير : ترويج كميّات قديمة من الزڤوڤو تتسبّب في مرض السرطان

حذّرت المنظمة التونسية لإرشاد المستهلك من المخاطر الشديدة لضلوع شبكات الاحتكار في ترويج بقايا محصول العام الماضي من مادة الزڤوڤو المتضمّنة لمادة تتسبّب في مرض السرطان.

وشدّدت المنظمة، في بيان أصدرته اليوم الأربعاء 8 نوفمبر 2017، على “مخاطر احتواء بقايا محصول العام الفارط على مادة “الافلاتوكسين” التي تسبّب الامراض السرطانية بفعل التراكم”.

كما دعت إلى مقاطعة مادة الزڤوڤو بهدف “إحباط حسابات شبكات المضاربة وإيقاف المزاد العلني الذي تشهده سوق الفواكه الجّافة والذي يتعارض مع قاعدة العرض والطلب”.

يُذكر أنّ الكميّات المتوفّرة من مادة الزڤوڤو الحديثة الإنتاج والصالحة للاستهلاك تتجاوز الحاجيات بنحو 40% (أي إنتاج 444 طن مقابل استهلاك 300 طن)، وذلك وفق المنظمة التونسية لإرشاد المستهلك التي دعت إلى تشديد الرقابة لضرب شبكات الاحتكار باعتبارها تتحمّل لوحدها مسؤولية اشتعال أسعار العديد من المنتوجات الطازجة ومختلف المواد الاستهلاكية دون مبررات موضوعية. كما طالبت الحكومة بـ”تشديد الرقابة الصحية على حلقات الخزن والنقل والتوزيع”.