لا يوجد أرقام دقيقة توثق عدد الإرهابيين العائدين من بؤر التوتر

اعتبر المدير العام السابق للأمن العسكري محمد المؤدب اليوم الأربعاء 8 نوفمبر 2017، أن النجاحات الأمنية والعسكرية في مكافحة ظاهرة الإرهاب هي عمليات جيدة.

وبين المؤدب أن عدم حصول عمليات مماثلة خلال فترات معينة لا يعني انتهاء الإرهاب، داعيا الدولة إلى التيقظ وعدم نسيان ملف الإرهاب والاكتفاء بالتطرق إليه فقط وقت حدوث إحدى العمليات، واصفا هذا الإجراء ‘بالغلطة’ و من الضروري أخذه بعين الاعتبار.

وفي علاقة بموضوع الأرقام و الإحصائيات التي توثق عدد الإرهابيين العائدين من بؤر التوتر، أكد ضيف البرنامج أنه من المعقول تدارس الموضوع، ناصحا بعدم التمسك بالأرقام التي تحصي عددهم باعتباره مضيعة للوقت، حسب تقديره، خاصة وأنه لا وجود لأرقام دقيقة في هذا الشأن.

كما أكد أن ظاهرة الإرهاب هي ظاهرة معقدة لارتباطها بفكر إسلامي متطرف غايته السيطرة من خلال العمليات التي يقوم بها.

و أشار المؤدب إلى أن الإرهابيين يقومون بعمليات تستهدف العدو أينما وجد لإضعافه و السيطرة على الدولة ومن ثمة التحكم بها و تسيرها وفق رؤيتهم.

وعلّق المدير العام السابق للأمن العسكري محمد المؤدب على الجدل القائم حول قانون زجر الاعتداءات على الأمنيين، قائلا إن هذا الجدل ليس من فراغ.

وأشار المؤدب إلى أن الإشكال يكمن في حماية الأمني بصفة عامة أثناء أدائه لمهامه و تطبيق القانون بصيغة ترضي طرفا على حساب طرف آخر، مؤكدا أن العسكريين ليسوا مستثنين من تلك الاعتداءات.