لأن المخرج متّهم بالتطبيع.. إحتجاجات أمام الكوليزي لمنع عرض فيلم ”قضية رقم 23”

نتظمت منذ قليل وقفة إحتجاجية أمام قاعة السينما الكوليزي بالعاصمة وذلك على خلفية الفيلم “القضية رقم 23” للمخرج الفرنسي ذو الأصول اللبنانية زياد الدويري الذي من المنتظر عرضه في إطار أيام قرطاج السينمائية.

وعبّر المحتجون عن رفضهم عرض الفيلم وذلك لأن مخرج العمل متهم بالتطبيع، بعدما تم توقيفه سابقا من جانب السلطات اللبنانية فى سبتمبر الماضى، على خلفية قيامه بتصوير فيله الأخير “الصدمة” بتل أبيب معربين عن رفضهم للتطبيع الثقافي مع الكيان الصهيوني.

وللإشارة يروي الفيلم قصة بلد هو لبنان، لم تتم فيه المصالحة بين الاطياف المختلفة في البلد الصغير على الرغم من مرور اكثر من 25 عاما على انتهاء الحرب فيه.

ويسلط “قضية رقم 23” الضوء على خلاف بين طوني (عادل كرم)، المسيحي المتطرف، وياسر (كامل الباشا)، اللاجئ الفلسطيني المسلم المقيم في احد مخيمات لبنان ويتحول الخلاف الصغير بين الرجلين الى مواجهة كبيرة في المحكمة تتطور الى قضية وطنية تفتح ملفات الحرب الاهلية المثيرة للجدل بلغة سينمائية جميلة ومتماسكة.

وظهرت عدة حملات لمقاطعة الفيلم ومنع عرضه فى مهرجان أيام سينمائية بمدينة رام الله بالضفة العربية، بحجة أن مخرج الفيلم مطبع مع الكهيان الصهيونى، ووجود صور سابقه له فى العاصمة الإسرائيلية تل أبيب.