هكذا تؤثر الألوان على طريقة تفكيرك ومشاعرك وهذا ما تعنيه هذه الألوان

تظهر أهمية الألوان في حياة الإنسان في جميع الجوانب والمجالات الحياتية المختلفة كالأدب، والفن، والعلوم الاجتماعية والنفسية، والمادية، والمعنوية، وغيرها، ويختلف تعريف الألوان باختلافِ المجال الذي يتم استعمالها فيه، وتتدخل الألوان في الحالة النفسية للإنسان، بل وتخترق جسده عن طريق الموجات الضوئية، كما أنها تدخل إلى جسمه عبر الخضروات والفاكهة التي يأكلها، ويتم اعتماد الألوان في الكثير من مجالات الحياة اليوميّة، الأمر الذي دفع العلماء إلى دراسة الألوان، وتأثيراتها على حياة الإنسان.

وتعكس غالبية الألوان الموجودة في عالم التصميم والتسويق المشاعر التي تجتاح البشرية في حقبة أو أخرى، أو تروج إلى مشاعر جديدة، وكما هو الحال مع القراءة، يعتبر التعرض إلى ألوان جديدة جزء من عملية التعلّم.

فاللون الأحمر قد يعكس حالة نفسية جيدة ومتفائلة أما الأصفر فيعكس الحيوية والنشاط تَظهر خصائصه ودلالاته النفسيّة في مُقاومة أمراض
الإنهيارات العصبية فيما يمثل اللون الأخضر التفاءل.

من جهته يبعث اللون الأبيض بمشاعر الرّاحة، والأمل، والتفاؤل، والشفاء في نفوس المرضى أما اللون الأزرق فيساهم في خلق أجواء الهدوء والتأمّل، ويُساعد على الاسترخاء بشكل فعال