مدرسة المعارف التركية أحدثت جدلا على “فايسبوك”

افتتح يوم الجمعة 3 نوفمبر 2017، رئيس وقف المعارف التركي بيرول أقغون مدرسة “المعارف” الدولية التركية، بتونس العاصمة، وهو ما اعتبره السفير التركي بتونس، عمر فاروق دوغان، مثالا جيّدا على العلاقات الطيّبة والكبيرة بين البلدين الشقيقين”.
وأضاف أن “المدرسة تُمثل رمزا للتضامن والأخوّة والتعاون بين البلدين”.

و تضمّ المدرسة 60 طالبا بمختلف المستويات الابتدائية”، وستبدأ باستقبال طلاب المرحلة الثانوية بداية من السنة الدراسية القادمة (2018- 2019)”.

و يتنزل إفتتاح المدرسة في إطار إنشاء وزارة التربية التركية وقفًا تعليميًا جديدًا باسم “وقف المعارف”، يتولى إقامة مدارس خارج البلاد، في خطوة تطرح بديلًا للمدارس التابعة لمنظمة “غولن” الإرهابية.ويعتزم “المعارف” فتح مدارس تركية في مختلف دول العالم، بمعدل 20 مدرسة في العام الواحد.

وتتولى هذه المدارس تعليم اللغة الإنقليزية و اللغة التركية و تحفيظ أجزاء من القرأن الكريم ومسابقات فصلية على مستوى اسطنبول و رحلات و أنشطة متميزة ..

وفي الوقت الذي يعتبر كثيرون “مدرسة المعارف” مكسب لتونس، خلف إفتتاحها من قبل شخصية تركية وتونسية من بينهم رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، جدلا على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك.

و قد انتقد مديرة المكتبة الوطنية رجاء بن سلامة حضور رئيس حركة النهضة حفل افتتاح المؤسسة. وقدّرت بن سلامة في ردة فعلها، أن هذه المدرسة ستكون تهديدا حقيقيا للمدرسة العمومية ولمبادئ العلمانية.

كما بين بعض من رواد “الفايسبوك” أن من مهام المدرسة التركية الجديدة، نشر الثقافة العثمانية التركية و محاولة تمرير تعليم غريب عن عاداتنا وعن مجتمعنا فمثل هذه المدارس لديها مهام محددة ربما تتعارض مع واقع التعليم عندنا وهنا لابد لوزارة التربية من مراقبة مثل هذه الفضاءات التي لا تخلو ايضا من اجندات سياسية .

وردا على الجدل المثار على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك من قبل بعض الأطراف التي صرحت بأن هذه المؤسسة تمثل تهديدا لمدنية التعليم،أعرب المدير العام للتعليم الابتدائي بوزارة التربية كمال الحجام عن تفاجئه، مبينا أن المدرسة تعتمد نظام تعليم أنقليزي. وأفاد بأن ملف إحداث المدرسة لا يتضمن أية معطيات تشير إلى أن لها توجها دينيا.

وشدد على أن البرامج التي تقدمها أية مؤسسة تعليمية خاصة تخضع لرقابة وزارة التربية التي لن تتوانى، حسب قوله، في اتخاذ كل الإجراءات الضرورية في حال لاحظت أي نقص بيداغوجي.
ومن جانبه أوضح المدير العام للتعليم الثانوي بوزارة التربية المنذر ذويب، أن فتح هذه المؤسسة تم طبقا للقانون.

وقال ذويب في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء امس الثلاثاء، إن هذه المدرسة استوفت كل الشروط التي نصت عليها بنود الأمر عدد 486 المؤرخ في 22 فيفري 2008 والمتعلق بالحصول على ترخيص لإحداث مؤسسة تربوية خاصة وتنظيمها وتسييرها.

وأضاف أن المؤسسة التركية المعارف الدولية صاحبة هذا المشروع في تونس والتي يحمل ممثلها القانوني ومديرها الجنسية التونسية، تحصلت على الترخيص من وزارة التربية واللجنة الاستشارية التي يرأسها والي أريانة الولاية التي ترجع إليها هذه المدرسة بالنظر.

ben el kilani marwa