السفير السعودي بمصر: سنرد على الصاروخ الإيراني بالأسلوب والوقت المناسبين

قال السفير السعودي لدى مصر أحمد قطان، اليوم الأربعاء، معلقا على الصاروخ الذي أطلقه “الحوثيون” قبل أيام باتجاه الرياض، إن المملكة سترد على الصاروخ الإيراني الأخير “بالأسلوب والوقت المناسبين”.

وبحسب بيان، حصلت الأناضول على نسخة منه، اعتبر قطان أن ما تعرضت له المملكة مؤخرا من إطلاق صاروخ باليستي من داخل الأراضي اليمنية موجها للعاصمة الرياض، “اعتداء سافر وعمل عدواني من قبل الميليشيات التابعة لإيران في اليمن”.

وأشار القطان وهو مندوب بلاده الدائم لدى جامعة الدول العربية، إلى أن “اعتراض القوات السعودية للصاروخ أدى إلى تناثر الشظايا في مناطق آهلة بالسكان، ولم يكن هناك أية خسائر بشرية أو مادية ولله الحمد”.

وأوضح أن “المملكة لن تقف مكتوفة الأيدي تجاه هذا العمل العدواني الآثم من إيران، ولكنها تحتفظ بحق الرد بالأسلوب وفي التوقيت المناسبين، وفقا لما يكفله القانون الدولي ويتماشى معه”.

وتابع “تدخل إيران في اليمن بدعمها لمليشيات الحوثي، واستهدافها للمملكة العربية السعودية، يعد خرقا واضحا وانتهاكا صارخا لقرار مجلس الأمن رقم 2216، الذي ينص على ضرورة الامتناع عن تسليح تلك المليشيات”.

ولفت إلى أن المملكة قررت اتخاذ إجراءات مشددة لضمان عدم تهريب الصواريخ الباليستية إلى اليمن، من أجل سد الثغرات الموجودة في إجراءات التفتيش الحالية.

والسبت الماضي، أعلن التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن، اعتراض صاروخ أطلقه “الحوثيون” باتجاه مطار الملك خالد الدولي في الرياض، دون وقوع إصابات، فيما أعلنت الجماعة “إصابته لهدفه بدقة”.

ويعلن “الحوثيون” بين الفينة والأخرى استهداف مناطق في السعودية بصواريخ باليستية، إلا أن التحالف العربي يعلن اعتراض وتدمير معظمها.

وتقود السعودية منذ 26 مارس / آذار 2015، تحالفا عسكريا في اليمن ضد “الحوثيين”، يقول المشاركون فيه إنه جاء “استجابة لطلب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بالتدخل عسكريا لحماية اليمن وشعبه من عدوان المليشيات الحوثية، والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح”.