أكثر من 60 بالمائة من الآباء يشعرون بالعزلة بعد الإنجاب

أكدت دراسة أجرتها جمعية أكشن فور تشيلدرن البريطانية أن أكثر من نصف الآباء يعانون من الوحدة بعد الإنجاب، بسبب عزلهم عن الأصدقاء والعائلة.

و حذرت الدراسة من أن مرض الوحدة له تأثير مدمر على حياة الأطفال والشباب والأسر.

و قامت الجمعية الخيرية بمعاينة أكثر من 2000 أب وأم في المملكة المتحدة الذين لديهم أطفال تتراوح أعمارهم بين 18 عامًا وأقل، وكشف 61 % أنهم قلقون من أن أطفالهم كانوا وحيدين بعض أو كل الوقت.

وكشف 68% من العينة التي تم اختبارها، أنهم يشعرون بالانعزال عن الأسرة والأصدقاء منذ إنجاب الأطفال.

ووجدت الدراسة التي شملت أكثر من 500 طفل تتراوح أعمارهم بين 14 سنة وأقل، أن 39 % من الأشخاص واجهوا الشعور بالوحدة.

وقالت الخبيرة راشيل ريفز أن المثير للقلق هو تأثير هذه الوحدة على الوالدين والأسر والشباب على وجه الخصوص.

وكشفت الدراسة، أن أولئك الذين لديهم أطفال أصغر من سنة كانوا أكثر عرضة بشكل كبير للشعور بالوحدة، بينما أوضح الخبراء أن وجود طفل يغير حياتك من نواح كثيرة وليست كلها مبهجة كما قد تتوقع.