إياد الدهماني خضع لضغوطات سياسية

قال القيادي بالحزب الجمهوري المولدي الفاهم، في تصريح أن استقالة اياد الدهماني من منصبه، جاءت نتيجة الضغوط التي مارسها كلّ من حافظ قائد السبسي وبرهان بسيس .

وربط الفاهم خفايا الاستقالة بالخلاف القائم حول قانون المصالحة الذي تم امضاؤه من قبل رئيس الجمهورية والذي لايحظى بموافقة المعارضة والحزب الجمهوري والمركزية النقابية في دار الضيافة بقرطاج .

القيادي بالحزب الجمهوري ، عبر كذلك عن استيائه من تدخل حافظ قائد السبسي في الانتخابات الألمانية حول المقعد النيابي معتبرا أن اياد الدهماني رفض الركوع والدخول إلى الائتلاف الحاكم.

ويري محللون في الشأن السياسي أن الأسباب الأخرى التي ترفض القيادة المركزية الخوض فيها والتي تقف وراء استقالة اياد الدهماني بشكل مباشر أهمها الضغوط التي تصر القيادة على أن تبقى شأنا داخليا للحزب الجمهوري بسبب الهجمة الإعلامية الأخيرة حول ازدواجية الحزب في المواقف الذي يضع ساقا في المعارضة وأخرى في السلطة .

وكان الحزب الجمهوري قد وصف في تصريحات سابقة تلك الهجمة بأنها تأتي لتشويه سمعة الحزب وتستهدف وحدة الحزب .
و أوضح في أكثر من تصريح إعلامي أن مبادرة احمد نجيب الشابي شأن يخص الشابي ورفضت الخوض في تفاصيلها مؤكدة أن الجمهوري لم يعد حبلا لينشر فيه الشابي غسيله في المستقبل.

محمد علي اللطيفي