عصام الشابي: ”الحزب الجمهوري سيعلن يوم غد موقفه من إستقالة إياد الدهماني من الحزب”

أكّد الأمين العام للحزب الجمهوري عصام الشابي وجود ما أسماه بـ ”لوبيات من نداء تونس والمتحالفيين معه من حركة النهضة، تمارس ضغوات على حكومة الوحدة الوطنية تسبب في ارتداد سياسي يهدّد مسار الديمقراطية” حسب وصفه.

وقال الشابي خلال إشرافه اليوم الأحد 5 نوفمبر 2017 على اجتماع شعبي للحزب الجمهوري بأريانة، إن ”الجمهوري” سيعلن يوم غد الاثنين موقفه من استقالة إياد الدهماني من الحزب، خلال ندوة صحفية سيتم عقدها للغرض.

الاجتماع الحزبي تطرق إلى مشروع قانون المالية لسنة 2018، واعتبر عصام الشابي أن الحكومة غير قادرة على تنفيذ الإصلاحات الهيكلية المطلوبة منها في ظل وجود ما نعته بـ ”حزام سياسي يعيق اتخاذ تدابير عملية، في ظل حوكمة تشكو من تعفن سياسي”، مشيرا أن ”الحزب الجمهوري شارك في حكومة يوسف الشاهد وليس في حكومة حافظ قايد السبسي أو برهان بسيس”.

وأضاف أن للحزب بعض الاحترازات حول قانون المالية، بخصوص المقدرة الشرائية للمواطن ونوعية الخدمات المقدمة لله وأسعار المواد الأساسية وعدم المساس بسياسة الدعم، بالإضافة إلى خدمات النقل والصحة والتربية والتكوين والتعليم.

ودعا الشابي الحكومة إلى “الحد من التوريد العشوائي، وإقرار إصلاحات لفائدة الجهات المحرومة بإحداث بنوك إقليمية للتنمية، حتى لا تكون ميزانية الدولة لسنة 2018 ميزانية معالجة الاختلال الحاصل في المالية العمومية على حساب المشاريع الاستثمارية وخلق مواطن الشغل”، وفق تقديره.