رئيس كاتالونيا يسلم نفسه للشرطة البلجيكية

سلّم رئيس كتالونيا المقال كارليس بوتشديمون، نفسه للشرطة البلجيكية، بعد ظهر اليوم الأحد 5 نوفمبر 2017، اثر إصدار نيابة بلجيكا أمرا بتوقيفه وأعضاء حكومته المتواجدين معه في بروكسل.

وأعلنت النيابة البلجيكية أن الشرطة أوقفت بوتشديمون وأربعة مستشارين سابقين بحكومة كتالونيا لمدة أقصاها 24 ساعة، حيث أكد ممثل عن النيابة أن “جميع المطلوبين الخمسة حضروا إلى الشرطة وتم احتجازهم”.

وأضاف ممثل النيابة البلجيكية أن قاضي التحقيق في بروكسل سيختار بين عدم تنفيذ الأمر بإلقاء القبض على بوتشديمون و4 مستشرين الصادر عن السلطات الإسبانية أو تمديد احتجازهم أو إطلاق سراحهم بشروط أو مقابل دفع كفالة.

ومن المقرر أن يقوم قاضي التحقيق باستجواب الموقوفين الخمسة اليوم على أن يتخذ قراره قبل يوم غد الاثنين.

وأصدرت، منذ يومين، قاضية المحكمة الإسبانية العليا مذكرة توقيف بحق بوتشديمون والأعضاء السابقين الآخرين في حكومته الذين سبق أن غادروا إسبانيا إلى بلجيكا في 30 أكتوبر المنقضي طلبا للجوء السياسيي هناك، بعد أن فرضت مدريد الحكم المباشر على الإقليم الذي تمتع بالحكم الذاتي سابقا، ردا على إعلان كتالونيا استقلالها عن إسبانيا في 27 أكتوبر 2017.

وتتهم السلطات الإسبانية الأعضاء السابقين في الحكومة الكتالونية بالتمرد واختلاس المال وإساءة استغلال المنصب.

وتم نقل مذكرات التوقيف بحق هؤلاء الأشخاص للنيابة البلجيكية، إضافة إلى إصدار مذكرات توقيفهم الدولي.