تونس تتسلم رسميا عضويتها باللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب

تسلمت تونس أمس الأربعاء، رسميا عضويتها باللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب التابعة للإتحاد الافريقي، في شخص السفير التونسي السابق حاتم الصائم لولاية مدتها 6 سنوات من 2017 الى 2023، وذلك في إفتتاح الدورة 61 للجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب، التي تتواصل أشغالها بالعاصمة الغامبية بانجول إلى غاية 15 نوفمبر الجاري.

وتمثل وزارة العلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الإنسان تونس، في أشغال الدورة الحالية لهذه اللجنة الإفريقية، التي تحتفل بالذكرى السنوية الثلاثين لإنشائها، وفق بلاغ صادر عن الوزارة اليوم الخميس.

وأكدت الوزارة في بلاغها اليوم على صفحتها الرسمية على الفايسبوك ، أن هذا النجاح جاء ليعزز حضور تونس في هياكل ومؤسّسات الإتحاد الإفريقي كاللجنة الإفريقية للقانون الدولي، والمحكمة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب، وليبرهن على ما تتمتع به تونس من سمعة طيبة في مجال حقوق الإنسان لدى المجموعة الدولية عموما ولدى الدول الإفريقية، لاسيما بعد انتخابها لعضوية مجلس حقوق الإنسان للأمم المتحدة وعضوية لجنة الأمم المتحدة المعنية بحالات الإختفاء القسري.

وكانت تونس أنتخبت لعضوية اللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب التابعة للإتحاد الإفريقي، خلال إجتماع المجلس التنفيذي للإتحاد في دورته العادية 31 المنعقد يوم 30 جوان 2017 بأديس أبابا.