بريطانيا تطالب ليبيا بتسليمها شقيق منفذ اعتداء مانشستر

لندن (أ ف ب) – أعلنت الشرطة البريطانية المكلفة التحقيق في اعتداء مانشستر الذي راح ضحيته 22 قتيلا في أيار/مايو الماضي، انها طلبت من ليبيا الاربعاء تسليمها شقيق منفذ الاعتداء الانتحاري.

وكان سلمان العبيدي فجر سترته الناسفة عند خروج المتفرجين من قاعة حفل موسيقي ضخم للمغنية الاميركية اريانا غراندي وكان بين الضحايا سبعة أطفال. كما أوقع الاعتداء مئات الجرحى لا يزال اثنان منهما في المستشفى.

وكان الانتحاري وهو بريطاني من أصل ليبي في ال22 سافر الى ليبيا خلال تحضيره للاعتداء.

وأكدت شرطة منطقة مانشستر انها جمعت ما يكفي من الادلة لطلب مذكرة توقيف بحق هاشم العبيدي شقيق منفذ الاعتداء.

وصرح راس جاكسون المكلف مكافحة الارهاب في شمال غرب انكلترا ان “هاشم العبيدي موقوف حاليا في ليبيا وتطالب الهيئة الملكية للملاحقات القضائية بتسليمه”.

وكانت أجهزة الامن الليبية نشرت على فيسبوك في الايام التي تلت الاعتداء صورة لهاشم العبيدي بعد توقيفه.

من جهته، أعلن أحمد بن سالم المتحدث باسم اجهزة الامن الليبية ان “الوالد رمضان العبيدي اوقف ايضا”.

ولم تحدد شرطة مانشستر ما اذا كان المشتبه بهما لا يزالان قيد الاحتجاز منذ توقيفهما في ايار/مايو او انه اطلق سراحهما قبل توقيفهما مجددا.