اتحاد الشغل يدين بعملية الطعن بباردو ويؤكّد: الأرضية المشجّعة للتطرّف مازالت قائمة

عبّر الاتحاد العام التونسي للشغل، في بيان له اليوم الأربعاء 1 نوفمبر 2017، عن ادانته الشديدة للملية الإرهابية التي استهدفت عوني أمن بباردو صباح اليوم، مجددا دعمه لقوّات الأمن والجيش مطالبا بتوفير كلّ الإمكانيات لتسهيل عملهم.

ووصف اتحاد الشغل، محاولة اغتيال عوْنَيْ أمن في باردو بالسلاح الأبيض، بـ ”الجبانة” وأنها تُعتمد لأوّل مرّة بعد أن تلقّت الجماعات الإرهابية في تونس ضربات أمنية قاسمة وبعد أن تأكّد لهذه العصابات أنّ التونسيات والتونسيين في أغلبهم يرفضون الإرهاب وينبذون فاعليه ويقاومون أنصاره.

وتوجّه المكتب التنفيذي للاتحاد العام التونسي للشغل، بـ ”عبارات التضامن وشدّ الأزر لعَوْنَيْ الأمن المعتدى عليهما في عملية الطعن بباردو، راجيا لهما الشفاء والعافية والسلامة، داعيا إلى مزيد الحزم واليقظة وتجاوز حالات الاسترخاء والتساهل، لأنّ مقاومة الإرهاب تتطلّب وقتا طويلا وتضحيات جسام وجهدا مضاعفا”.
وجدد التأكيد على أنّ مقاومة الإرهاب يجب أن تكون ضمن رؤية شاملة، معتبرا أن الأرضية المشجّعة للتطرّف مازالت قائمة عبر بعض الجمعيات المشبوهة والخطب التكفيرية التي ما انفكّ البعض يبثّ سمومها عبر العديد من المنابر والقنوات، حسب نص البيان

كما شدّد الاتحاد العام التونسي للشغل على ”الحرص على حماية المناطق الحدودية بتحديد سياسة واضحة من المسفّرين إلى مناطق الحروب والمشاركين في الجماعات الإرهابية مهما كان عنوانها”، داعيا ”إلى مزيد دعم قوات الأمن والجيش وتوفير المعدّات في هذه المناطق ذودا على سيادة الوطن وحدوده”.