الانتصاب الفوضوي يعود الى شوارع العاصمة

لم يمر يوم على إقالة والي تونس عمر منصور ، حتى عاد عدد من الباعة المنتصبين فوضويا في العاصمة إلى سالف نشاطهم في حركة اعتبرها رواد مواقع التواصل الاجتماعي “تحدّيا” لقرارات والي تونس السابق عمر المنصور الذي تم انهاء مهامه على إثر حركة الولاة التي أعلن عنها ليلة أمس الاحد.

و عمل عمر منصور منذ إشرافه على ولاية تونس على تنظيف المدينة و إعادة النظام إليها بردع المناصبين الفوضويين الذين احتلوا بعد الثورة كل أنهج وشوارع المدينة ليفرض عليهم الالتحاق بالفضاءات الجديدة التي تم تخصيصها وتهيئتها لهم مؤخرا، ناهيك عن عمليات الهدم لبناءات غير مرخص لها و التي اقيمت على ملك الدولة و أخرى مخالفة لطبيعتها و امتدت العملية لتشمل معتمديات الولاية من المرسى إلى حي النصر إلى تونس المدينة.

وكان والي تونس السابق عمر منصور قد أشرف بنفسه خلال الأشهر الماضية، على عدة حملات كان هدفها مقاومة الانتصاب الفوضوي في شوارع العاصمة إلى جانب مقاومة استغلال المقاهي للأرصفة العمومية.

كما عرف الوالي السابق بكثرة تنقلاته وحركيته الكبيرة حيثما حل ، ناهيك عن الجلوس في المقاهي الشعبية صحبة المواطنين لسماع مشاكلهم في علاقة بإدارة شأن المنطقة، وفق ما تم تداوله من أنباء.

وتميز والي تونس، بتقبل الانتقادات بصدر رحب ، رغم الفوضى التي رافقت اجتماعاته، فوضى ناجمة عن رغبة الجميع التعبير عن رأيهم وإيصال مطالبهم لأول مسؤول يأتيهم، وهو المعروف بقدرته على الإنصات، وتغيير بعض الأوضاع بكل الجدية اللازمة..

هذا و بعد 12 ساعة من اقالة الوالي السابق عمر منصور ، تداولت مواقع التواصل اجتماعي ، صورا تظهر عودة الانتصاب الفوضوي الى شوارع العاصمة التونسية ، فيما أكد مصدر من الشرطة البلدية أن وحدات الشرطة البلدية تواصل في أداء عملها مشيرا ذات المصدر أن الصور الانتصاب الفوضوي التي تداولت هي صور قديمة.

و كشف عمر منصور من جانبه ، انه يجهل أسباب القرار المتخذ في شأنه، مؤكدا ان المهم بالنسبة إليه هو مصلحة البلاد واستمرار الدولة ومؤسساتها مهما كانت التغييرات والتحويرات والمناصب، خاصة وأن ضميره مرتاح تجاه ما قدمه طوال فترة توليه المنصب.

وعما إذا كان والي تونس الجديد الشاذلي بوعلاق سيولي اهتماما بمسألة بمقاومة الانتصاب الفوضوي على غرار الوالي السابق عمر منصور، أكد بوعلاق في تصريح اعلامي أن مقاومة هذه الظاهرة تمثل احدى أولويات برنامج عمله الذي يندرج في نفس برنامج عمل الحكومة، وفق تعبيره.

وشدد والي تونس الجديد الشاذلي، على أن “4 ملفات حارقة” ستكون على رأس الأولويات ضمن برنامج عمله طيلة فترة توليه المنصب الجديد على رأس ولاية تونس ومن بينها مقاومة الانتصاب الفوضوي في شوارع العاصمة، إضافة إلى الاهتمام بمسألة النظافة في الولاية وتصريف مياه الامطار وإرساء الأمن ومقاومة الجريمة المنظمة، وفق تعبيره.

وللإشارة فقد شملت الحركة الجزئية للولاة التي أعلن عنها رئيس الحكومة يوسف الشاهد يوم الاحد 29 أكتوبر، والي تونس عمر منصور الذي تم تعويضه بالشاذلي بوعلاق والي الكاف.

وبوعلاق هو من مواليد سنة 1973 بتونس العاصمة وهو متحصل على شهادة الأستاذية في علوم الشغل وعلى شهادة المرحلة الثالثة في علم الاجتماع. وقد باشر مهامه كمعتمد للجم (ولاية المهدية) ثم معتمدا لمدينة المهدية ثم عُيّن سنة 2015 واليا على القصرين فواليا على الكاف في 16 سبتمبر 2016.

جدير بالذكر أن حركة الولاة الجزئيّة شملت 11 ولاية تضمّ كلاّ من العاصمة ونابل وصفاقس والمنستير وباجة وسيدي بوزيد والكاف وزغوان وجندوبة وأريانة ومدنين.

الدريدي نور