وكالة الأمم المتحدة للهجرة تعبّر عن قلقها عقب اصطدام سفينة بحرية بقارب مهاجرين قرب السواحل التونسية

أعربت وكالة الأمم المتحدة للهجرة عن قلقها عقب اصطدام سفينة بحرية تونسية بقارب مهاجرين قرب السواحل التونسية، يوم الأحد الفارط، مما أدى الى وفاة ثمانية مهاجرين، و40 اخرين في عداد المفقودين.

وقالت رئيسة بعثة المنظمة الدولية للهجرة في تونس، لورينا لاندو، “إننا نشعر بحزن عميق إزاء هذه المأساة التي تؤثر على الكثير من المهاجرين والعائلات”، مضيفة أنّ “المنظمة الدولية للهجرة ملتزمة بدعم ومناصرة الهجرة الآمنة التي تحفظ كرامة الأفراد”، وفق ما جاء في بيان صادر عن مكتب هذه المنظمة الأممية بتونس .
وأعربت لاندو عن القلق إزاء تصاعد وتيرة حوادث الهجرة غير النظاميّة من الساحل التونسي، مؤكدة ان وكالة الأمم المتحدة للهجرة تتابع رصد أوضاع المهاجرين المفقودين وتعمل بشكل وثيق مع جميع الأطراف الفاعلة لتطوير حلول طويلة الأمد.
ومن جهته علّق مدير مكتب تنسيق البحر الابيض المتوسط التابع للمنظمة الدولية للهجرة، فيديريكو صودا، على التطورات الأخيرة قائلاً: “ازداد عدد المهاجرين التونسيين الذين وصلوا الى السواحل الايطالية عن طريق البحر بين شهري جانفي وأوت 2017 ليبلغ 1357 تونسيا في حين تشير تقديرات المنظمة الدولية للهجرة إلى وصول أكثر من 1400 مهاجراً في شهر سبتمبر المنقضي”.
واعتبر المتحدث هذه الزيادة المسجلة في سبتمبر “غير عادية، إلا أنها تبقى منخفضة جداً مقارنة بعدد الوافدين المسجلين في إيطاليا خلال عام 2017″، وفق ذات المصدر.