دمشق تعلن موقفها من انضمام مصر والإمارات إلى مفاوضات التسوية السورية

أعلن وزير الخارجية السوري وليد المعلم، بأن دمشق ترحب بانضمام كلا من الصين ومصر والأمارات والعراق بعملية أستانا حول سوريا كمراقبين.

وقال المعلم فى مقابلة مع قناة “روسيا اليوم”، “لقد أبلغنا الجانب الروسي بأننا نرحب بانضمام خمس دول كمراقبين في أستانا”.

وأشار الدبلوماسي إلى أن الحديث يدور حول الصين والأمارات والعراق ومصر.

هذا وأعلن رئيس الوفد الروسي إلى أستانا، ألكسندر لافرينتييف، في وقت سابق، أن توسيع قائمة الدول المراقبة، سيتم اتخاذه عبر القنوات الدبلوماسية، وهناك 5 دول مرشحة. مشيرا إلى أن من بين البلدان التي قد يمكن أن تكون مراقبة لعملية أستانا، الصين والإمارات ومصر، إضافة للعراق ولبنان.

هذا وعقب الجولة السادسة من محادثات أستانا حول سوريا، اتفقت روسيا وتركيا وإيران على مراقبة منطقة رابعة لخفض التصعيد تقام في محافظة إدلب، كجزء من خطة تقودها موسكو لحلحلة النزاع المستمر منذ 6 سنوات. إضافة إلى الثلاثة مناطق في — شمال مدينة حمص، في ضواحي دمشق — وفي منطقة الغوطة الشرقية وعلى الحدود السورية مع الأردن — في محافظة درعا. وسترسل قوات مراقبة مشتركة إيرانية وروسية وتركية إلى محافظة إدلب، وفي المناطق المتبقية ستتولى الشرطة العسكرية الروسية ذلك.