أوامر للشرطة الاسبانية بالسيطرة على مراكز اقتراع كتالونيا لإحباط استفتاء الاستقلال

قالت الحكومة الإسبانية، اليوم، إن الشرطة الإقليمية ستسيطر على أي مراكز اقتراع قبل استفتاء مقرر على الاستقلال في إقليم كاتالونيا أوائل الأسبوع المقبل الذي تعتبره الحكومة غير مشروع.

ومن جهتها قالت حكومة كتالونيا إن التصويت سيمضي قدما وأرسلت إخطارات لسكان الإقليم تطلب منهم فيها حماية مراكز الاقتراع.

وأدى الخلاف إلى سقوط البلاد في واحدة من أكبر أزماتها السياسية منذ عودة العمل بالحكم الديمقراطي قبل أربعة عقود.

وقال رئيس الوزراء ماريانو راخوي إن الاستفتاء، الذي سيُسأل فيه السكان إن كانوا يريدون أن يصبح الإقليم الشمالي الشرقي دولة مستقلة، مخالف للقانون كما أمرت المحكمة الدستورية بتعليقه لحين تحديد مدى مشروعيته.

وقال إنريك ميو مندوب الحكومة الإسبانية في كتالونيا للصحفيين يوم الثلاثاء “اليوم أستطيع أن أؤكد أنه لن يكون هناك استفتاء حقيقي في كتالونيا.. تم تفكيك كل الإجراءات اللوجيستية المتعلقة بالاستفتاء”.

وذكر متحدث باسم وفد حكومة مدريد في قطالونيا أن مكتب الإدعاء في الإقليم أمر الشرطة الإقليمية بالسيطرة على أي مراكز اقتراع اعتبارا من يوم الجمعة.

وفي أمر صدر للشرطة يوم الاثنين قال مكتب الإدعاء إنه سيدون أسماء كل من يشارك في التصويت وسيصادر الوثائق المتعلقة بذلك.

وأضاف الأمر أن أي شخص يملك مفاتيح أو أكواد لدخول مركز اقتراع سيعتبر متواطئا في جرائم عصيان ومخالفات وسرقة أموال.