رابطة الدفاع عن حقوق الإنسان تطالب بفتح تحقيق حول الاعتداء على كاتبها العام

قالت الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان في بيان لها اليةم الثلاثاء 26 سبتمبر 2017، إنها تدين بشدة بالاعتداء الذي طال كاتبها العام وعضو لجنة الدفاع عن المفروزين أمنيا البشير العبيدي من طرف البوليس وتعتبره اعتداء على كيانها وعلى نشاطها وعملها.

كما حذرت في نفس السياق من العودة الى الحلول الأمنية في التعامل مع الحراك الاجتماعي مبينة أن القمع والتضييق عليها لن يزيدها إلا إصرارا على المضي قدما في القيام بمهامها كاملة وفي لعب دورها الطبيعي في الدفاع عن كل الحقوق والحريات.

وطالب البيان بفتح “تحقيق مستقل” في حادثة الاعتداء وتحديد المسؤوليات ومحاسبة المعتدين مؤكدة أنها تحتفظ بحقها في القيام بالحق الشخصي وتتبع المعتدين قضائيا لما يمثله الكاتب العام من صفة اعتبارية ورسمية.

وتتمثل الحادثة وفق نفس المصدر أنه أثناء اعتصام المفروزين أمنيا أمام قصر الحكومة بالقصبة في انتظار لقاء سيجمع لجنة التفاوض حول ملفهم بالناطق الرسمي للحكومة إياد الدهماني تدخل البوليس لفض الاعتصام ووقع اعتداء بالعنف على عدد من المعتصمين ومحاولة إيقاف بعضهم.
وتابعت الرابطة أنه بمجرد تدخل عضو الرابطة بشير العبيدي لمنع قوات الأمن من استعمال العنف الشديد ضد أحد الشبان استعمل البوليس ضده نفس الاسلوب القمعي واعتدى عليه بالعنف الشديد.