البريكي:النداء والنهضة و’التجمع المرسكل’هم ثلاثي المشهد السياسي الحالي

أكّد النقابي ووزير الوظيفة العمومية السابق عبيد البريكي أنّه تجري حاليا مشاورات مع مجموعة من المناضلين اليساريين ومن الشخصيات الوطنية لإطلاق حزب يساري.

وقال البريكي في ميدي شو اليوم الإثنين 25 سبتمبر 2017 إنّه سيتم اطلاق المشروع في حال حصول توافق مع المشاركين في هذه المبادرة، التي يمثّل انتمائها لليسار الواسع بمختلف توجهاته الإجتماعية و القومية قاسمها المشترك، بعيدا عن اليسار المأدلج،حسب تصريحه.

وقال إنّ المرحلة اليوم لم تعد مرحلة ايديولوجية، بل تقتضي الإتفاق على مبادئ عامة تمثل الحد الأدنى بين الناس ليجتمعوا حولها.

واعتبر أنّ رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي قد حسم في ظهوره الإعلامي الأخير مسألة علاقته بالنهضة وبات التحالف واضح المعالم.

وأشار إلى أنّ المشهد السياسي الحالي يضمّ ثلاثة أطراف وهي حركتي النهضة ونداء تونس إضافة إلى التجمّعيين الذين أعيد رسكلتهم وتمّت اعادتهم إلى الساحة السياسية، حسب قوله.

وإعتبر أنّ هذا التحالف ستكون له تأثيرات في الإنتخابات البلدية المقبلة وفي الإستحقاقات الإنتخابية في 2019.

وقال البريكي إنّ 80 بالمائة من التونسيين هم خارج الأحزاب السياسية، وأنّ مبادرته تتوجّه إلى هذه الفئة الواسعة من الشعب، وستعمل على تعديل منوال التنمية.

وشدّد على ضرورة اتخاذ اجراءات اجتماعية قبل القيام بالإصلاحات الإقتصادية أو على الأقل أن تتم بصفة متزامنة.

واعتبر انّ الإلتجاء إلى صندوق النقد الدولي لا يجب أن يتمّ قبل استنفاذ الدولة للحلول الداخلية، من خلال تجميع الديون المتخلّدة بذمة المهربين والمتهربين الجبائيين وغيرهم.