السفارة الأمريكية في العراق تحذر رعاياها بشأن الاستفتاء

حذرت السفارة الامريكية في العراق، اليوم الأحد، رعاياها الأمريكيين من اضطرابات محتملة أثناء عملية الاستفتاء على انفصال الإقليم الكردي شمالي العراق، غدا الإثنين.

وذكرت السفارة، في بيان لها، اطلعت عليه الأناضول، أنها تحذر المواطنين الأمريكيين في العراق من أنه قد تكون هناك اضطرابات، في حال قامت حكومة الإقليم بإجراء الاستفتاء.

ودعت السفارة الأمريكية في بغداد رعاياها إلى “تجنب السفر إلى الأقاليم المتنازع عليها بين حكومة الإقليم وحكومة العراق”.

وأضافت السفارة أنها “سوف تقلل بعثة الولايات المتحدة، العراقيين مؤقتا من تحركات الأفراد كإجراء وقائي”.

وأمس السبت، أكد وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، رفض الولايات المتحدة لاستفتاء الإقليم الكردي ودعمها للحكومة المركزية في بغداد، بحسب بيان لمكتب العبادي.

وأعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، الأربعاء الماضي، “معارضتها بشدة” للاستفتاء المقرر، وحثت الزعماء الأكراد العراقيين على الدخول في مفاوضات مع الحكومة العراقية بدلا من ذلك.

وفي السياق، أبدى مجلس الأمن الدولي معارضته للاستفتاء، محذرا من أن هذه الخطوة الأحادية من شأنها أن تزعزع الاستقرار ومجددا تمسكه بـ”سيادة العراق ووحدته وسلامة أراضيه”.

وتعارض الاستفتاء عدة دول في المنطقة وعلى المستوى الدولي، خصوصًا الجارة تركيا، التي تقول إن الحفاظ على وحدة الأراضي العراقية مرتبط بإرساء الأمن والسلام والرخاء في المنطقة.