عبد الكريم الهاروني: ‘المصادقة على قانون المصالحة الإدارية خطوة على درب المصالحة الشاملة’

قال رئيس مجلس شورى حركة النهضة عبد الكريم الهاروني مساء اليوم السبت 23 سبتمبر 2017، خلال لقاء إعلامي انتظم على هامش انعقاد الدورة 15 لمجلس شورى الحركة الذي يتواصل من 22 إلى 24 سبتمبر بالحمامات، إن النهضة مع المصالحة الشاملة، والمصادقة على قانون المصالحة الإدارية خطوة على درب هذه المصالحة.

وبين الهاروني أن المصالحة الشاملة تعني إزالة كل عوامل التفرقة بين التونسيين أو الاعتداء على حقوقهم والعمل على إعادة حقوق المظلومين وإعطاء فرصة لمن يرغبون الانخراط في مسار تونس الجديد للاستفادة من كفاءتهم.
وذكر القيادي بأن حركة النهضة كانت ضد العزل السياسي باعتباره عقابا جماعيا ويدخل البلاد في متاهات هي في غنى عنها وضد كل ما من شأنه إحداث التفرقة بين التونسيين”، على حد تعبيره،

وابرز أن الثورة أسقطت النظام القديم وتونس تبني نظاما جديدا لكل التونسيين الذين يقبلون الانخراط في التمشي الجديد الذي يقطع مع المنظومة القديمة على أساس مبادئ الدستور.
وقال إن هذا هو موقف النهضة على مستوى مكتبها التنفيذي وعلى مستوى مجلس الشورى وعلى مستوى على كل هياكلها دون أن ينفي إمكانية وجود الاختلاف في الآراء، مبرزا أن النهضة تسير بهياكلها المنتخبة التي تتولى الإعلان عن المواقف الرسمية الملزمة للحركة.