أمريكية من أصول لبنانية تدعي أنها زوجة عبد الفتاح السيسي السرّية !

قالت امرأة تدعى جيزيل يازجي مقيمة في أميركا ومن أصول لبنانية، إنها متزوجة سرا من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والرئيس الفنزويلي الراحل هوغو تشافيز، وعدد من رجال المال والأعمال.

وقال بعض سكان أحد الأبراج الفاخرة بمنطقة تشيفي تشيس، في ولاية ميريلاند الأميركية، إنهم صدقوا جارتهم جيزيل يازجي عندما كانت تتفاخر بأنها الزوجة السرية للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي،كما ادعت أيضا أنها كانت الزوجة السابقة للزعيم الفنزويلي الراحل هوغو تشافيز.

واعتبر جيران جيزيل أن من السهل تصديق قدرتها على الوصول إلى مراكز القوة في الولايات المتحدة، وقدرتها على تحويلهم إلى أغنياء حسب ما أوهمتهم، بحسب الصحيفة.

ووفق ما ذكرته صحيفة واشنطن بوست فقد استخدمت جيزيل مكانتها في المجتمع الفنزويلي للاحتيال على الأثرياء ورجال الأعمال من حولها كما تمكنت من إقناع أحد ضحاياها بأنها الزوجة السرية للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وزوجة سابقة للرئيس الفنزويلي السابق هوغو تشافيز.

وعرضت جيزيل يازجي على جارها بوب أندروود في العام 2005 فرصة استثمارية وصفتها بأنها فريدة، وهي الصفقة التي أوضح بيتر سيلفا محامي بوب، ، أنها عبارة عن بيع قمصان إلى الجيش الفنزويلي.

وكانت مجلة تحمل اسم سيمانا نشرت في مطلع تسعينيات القرن العشرين سلسلة تقارير عن امرأة اسمها جالير جبّور أو لامونا أي الشقراء استخدمت جاذبيتها للاحتيال على الجيش الكولومبي والبنوك الكولومبية.

واعترفت جيزيل في مقابلة مع القناة الكولومبية الأولى كانال أونو أنها انتحلت اسم وشخصية شقيقتها رولا جالير للحصول على عقود مع الجيش الكولومبي وبيعه الكثير من البضائع الجيدة وعندما عرضت واشنطن بوست شريط الفيديو هذا على بوب أندروود وجيرانه قالوا جميعًا إن لامونا هذه ليست سوى المرأة التي عرفوها باسم جيزيل.

وأشارت الصحيفة الأميركية إلى أنها اتصلت هاتفيًا بجيزيل يازجي للتعرف على حقيقة شخصيتها وما يدور حولها من قصص، موضحة أن الأخيرة أصرت على إنكار أنها لامونا من كولومبيا، كما أنكرت مزاعمها السابقة بأنها كانت زوجة للرئيس عبد الفتاح السيسي، أو زوجة هوغو تشافيز، كما رفضت جيزيل ومحاميها دعوتها لإجراء مقابلة تلفزيونية مصورة.