أرملة الشهيد محمد الزواري: ضغوط دولية على تونس لـ«دفن» قضية الاغتيال

قالت أرملة الشهيد محمد الزواري السورية ماجدة خالد صالح، إن السلطات التونسية تتباطأ وتراهن على إطالة أمد قضيّة اغتيال الشهيد حتى ينسى التونسيون الجريمة و يتم غلق الملفّ، رغم ثقتها الكبيرة في الجهات الأمنية والقضائية .

و نقل موقع “الخليج أونلاين” عن ارملة الشهيد قولها « ان هناك ضغوطات دولية على السلطات التونسية من أجل عدم كشف حقيقة اغتيال زوجها أمام منزله».

واكدت على أن ثقتها كبيرة في حركة المقاومة الإسلامية “حماس” بأنها لن تفرّط في دم زوجها، و”ستنتقم له” إذا “سلّم” الجميع في دمه.

يذكر انه تم اغتيال الشهيد محمد الزواري أمام منزله في 15 ديسمبر الماضي على يد شخصين اطلاقا عليه 20 رصاصة ثلاثة منها استقرت على مستوى صدره ورأسه وأدت الى وفاته.

وفي 17 ديسمبر، أكدت حركة حماس في بيان لها على موقعها الإلكتروني على انتماء الزواري لكتائب الشهيد عز الدين القسام وإشرافه سابقا على مشروع صنع طائرات بلا طيار (أبابيل 1 ).

يشار الى ان الشهيد كان يعد لصنع غواصة تسير عن بعد.

و قد اتهمت حماس جهاز الموساد الاسرائيلي باغتياله ووعدت بالثأر له.