ماذا كنت ترتدي؟: معرض صادم لملابس ضحايا الإغتصاب

لأن الأمر الأكثر قسوة ووحشية من الإغتصاب، هو تبرير هذا الفعل الإجرامي من طرف فئات تُسارع إلى التساؤل “ماذا ارتدت الضحية وقت الواقعة حتى يتم إغتصابها؟” نظّمت جامعة الكنساس بأمريكا معرضا يحمل عنوان “ماذا كنت ترتدي؟” يسلط الضوء على الملابس التي إرتدتها 18 ضحية اعتداء جنسي، وتم تعليق الملابس على جدران المعرض.

ولعل طارح سؤال تبريري مماثل على ضحية إغتصاب، سيتعرض إلى الصدمة، لعدم وجود ملابس خليعة أو مثيرة للضحايا، بقدر وجود ملابس مختلفة ومتنوعة لمختلف الأعمار ولكلا الجنسين، من بنطلون دجينس عادي وقميص شديد الحشمة، إلى بنطلون رجالي، وصولا إلى فستان طفلة لم تتجاوز الثلاث سنوات!