جندوبة: وفاة مهرب بطلق ناري

أوردت وزارة الداخلية في بلاغ لها أنه، بناءً على معلومات مفادها تسجيل تحرّكات لعناصر إرهابيّة قريبا جدّا من رسم الحدّ التونسي الجزائري وتحديدا بالقرب من المركزين الحدوديّين المتقدّمين للحرس الوطني بعين سعيدة والرّوايسيّة التابعين لفرقة الحدود البرّية للحرس الوطني بطبرقة ولاية جندوبة تتولى رصد المراكز الحدوديّة المشار إليها لاستهدافها.
وتمّ يوم 18 سبتمبر 2017 على السّاعة 19.30 تنظيم حملة تمشيط بمنطقة عين سعيدة معتمديّة عين دراهم مستوى رسم الحدّ التونسي الجزائري وعلى بعد 200 مترا من المركز الحدودي المتقدّم للحرس الوطني بعين سعيدة تمّت مشاهدة 04 أشخاص يُشتبه في أنهم عناصر إرهابيّة يحملون أجساما مشبوهة سالكين منطقة جبليّة وغابيّة كثيفة ووعرة تحت جنح الظلام قادمين من التراب الجزائري باتجاه التراب التونسي.
بالإشارة عليهم بالوقوف من طرف أعوان الحرس الوطني لم يمتثلوا لذلك ولاذوا بالفرار فقام الأعوان باستعمال الإشارات القانونيّة بالتدرّج في استعمال الذخيرة الحيّة للحيلولة دون توغلهم داخل التراب التونسي فتمّ إطلاق طلقات تحذيريّة في الهواء لإيقافهم.
بتمشيط المكان تمّ العثور على (كرذونة) محمّلة بكمّية من المرجان الخام تزن 11 كلغ قيمتها الماليّة 165 ألف دينار وبمواصلة عمليّة التمشيط واقتفاء أثر المجموعة تمّ العثور على أحدهم مصابا فتمّ إسعافه في الإبّان ونقله على متن سيّارة تابعة للحرس الوطني إلى المستشفى الجهوي بطبرقة وبعد فحصه من قِبل الطبيب المباشر تبيّن أنه فارق الحياة وبالتحرّي في هويّته تبيّن أن عمره 40 سنة قاطن بمعتمديّة عين دراهم ولاية جندوبة.
تمّ في الحين إعلام النيابة العموميّة حيث حلّ بالمكان السيّد حاكم التحقيق الثالث لدى المحكمة الابتدائيّة بجندوبة أين تولى إجراء المعاينات اللازمة وأذن لفرقة الأبحاث العدليّة بمنطقة الحرس الوطني بطبرقة بالبحث في الموضوع.