وزير التربية : نحو القضاء على المناظرات وربط الإنتداب بالتوجيه الجامعي

أفاد وزير التربية الجديد حاتم بن سالم أن المشكل الأساسي الذي يعرقل تقدّم مستوى التعليم في تونس هو غياب التأهيل والتكوين للمنتدبين الجدد نظرا لعدم التقيّد بالقواعد العادية.

وأكّد بن سالم، خلال حضوره عشية اليوم الإثنين 18 سبتمبر 2017 ببرنامج “ناس نسمة”، أن الوزارة تعمل على أن يكون الإنتداب في المستقبل عبر التوجيه الجامعي مع القضاء على مصطلح المناظرات بصفة نهائية.

كما بيّن الوزير الجديد أن الوزارة تثمّن أن يكون تكوين وتأهيل المنتدبين عبر تربص عملي بمقابل مالي يضمن إصلاح المنظومة التربوية لكونها أولوية إستراتيجية دأبت الوزارة على بلوغها.

ويمثل عدم إستقرار التعليم في تونس، وفق ما أكّده حاتم بن سالم، خطرا كبيرا يتطلب “دستورا تربويا” يقتدي بالرؤى العصرية لمستوى التدريس في الدول المتقدمة تضمن إصلاحا وفاقيا مبنيا على قانون يحمي الوزير من جهة والمحيط التربوي من جهة أخرى.

كما أكّد ضيف البرنامج أن إصلاح المنظومة التعليمية في تونس مسؤولية حضارية تتطلب تظافر وتكافؤ الجهود بين الحكومة والمواطنين من خلال تطوير العقليات لتنصهر مع متطلبات القرن الواحد والعشرين.

يذكر أنه قد تم تعيين حاتم بن سالم وزيرا للتربية خلفا لسليم خلبوص الوزير بالنيابة عن الوزير المقال ناجي جلول.