نقابة الصحفيين تندد بالاعتداء على صحفي في صفاقس

نددت النقابة الوطنية للصحافيين بإيقاف فرقة أمنية صباح اليوم الإثنين الصحفي بإذاعة “الديوان أف أم” حمدي السويسي خلال تغطيته لتحرك احتجاجي أمام المدرسة الابتدائية بحي البحري بولاية صفاقس، وتعمد الأعوان الاعتداء بالعنف المادي على الصحفي خلال نقله إلى مركز الأمن مما انجر عنه أضرار جسدية وتسبب في تحطم نظارته.
وأضافت النقابة في بيان لها أنه رغم إفصاح الصحفي عن هويته، إلا أن أعوان الأمن اعتدوا عليه بالعنف على مستوى الوجه ليتم دفعه إلى داخل السيارة الأمنية ونقله إلى منطقة الأمن بصفاقس الجنوبية.
كما اشارت الى أن وحدة الرصد اتصلت بمدير مكتب الاتصال والإعلام بوزارة الداخلية ياسر مصباح الذي أكد أن “اعوان الأمن قاموا بإيقاف السويسي للاشتباه به في بداية الأمر اذ اعتقد أعوان الأمن أنه من المحتجين على احدى المربيات التي عمد بعض الاشخاص الى اتهامها بتهم باطلة ذهبت الى حد تكفيرها .
وأضاف مصباح أنه” في حال ثبت أن الصحفي قام بتقديم هويته الصحفية للأمن فستقوم الوزارة بفتح تحقيق في الغرض والتثبت من الحادثة”.
وافادت النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين في بيانها بانه بعد تدخل وزارة الداخلية قدم رئيس المركز اعتذاره للصحفي الذي استرجع وثائقه.
وعبرت النقابة عن تنديدها بالاعتداء الخطير الذي طال الصحفيين في إذاعة”الديوان أف أم” مطالبة وزارة الداخلية بفتح تحقيق في الغرض وتتبع المسؤولين عنه، مؤكدة استعدادها لدعم مسار مقاضاة المعتدين على حمدي السويسي ووضعها لمستشاريها القانونيين على ذمته.