بلجيكا: ترحيل منقبة تونسية رفضت الكشف عن وجهها

قال ثيو فرانكين وزير شؤون الهجرة والأجانب في الحكومة البلجيكية، إن من يرفض الكشف عن هويته في المطارات والمنافذ الحدودية، لن تسمح له السلطات بدخول البلاد.

وأضاف في تغريدة له على موقع تويتر اليوم الاثنين 18 سبتمبر 2017، أن سيدة تحمل الجنسية الدنماركية كانت قادمة من تونس إلى مطار بروكسل، وهي ترتدي النقاب في طريقها إلى كوبنهاغن يوم الجمعة الماضية.

وأشار إلى أن السيدة التي رفضت أن تخلع النقاب في تونس، كان من المفترض أن تخضع لإجراءات التأكد من هويتها في مطار بروكسل، لكنها رفضت خلع النقاب للتأكد من هويتها، وبالتالي رفض ضباط الجوازات في المطار السماح لها بالدخول إلى مطار بروكسل وجرى إعادتها مرة أخرى إلى البلاد.
وقد أكدت الشرطة الفيدرالية البلجيكية الواقعة، مضيفة بأنه بعد وصول السيدة ورفضها خلع النقاب للتأكد من هويتها جرى التحدث معها من جانب رجال الجوازات، وأخبروها بأن القوانين في بلجيكا تحظر ارتداء النقاب، لكنها أصرت على موقفها وجرى اصطحابها إلى أحد المكاتب

كما جرت محاولة أخرى لإقناع المنقبة بالكشف عن وجهها، لكنها رفضت أيضا، الأمر الذي ادى الى اتخاذ قرار بإعادتها ورفض دخولها بلجيكا، وإعداد تقرير حول الواقعة وإرسال نسخة منه إلى إدارة شؤون الهجرة والأجانب والشرطة الفيدرالية في البلاد.

وكانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان أكدت في شهر جويلية الماضي، جواز حظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة بأوروبا.