وسط حضور أمني مكثف: حملة ‘مانيش مسامح’ تنفذ مسيرة ضد قانون المصالحة الإدارية .. ودعوات إلى إسقاط منظومة الحكم الحالية

نفذ بعد ظهر اليوم السبت، نشطاء حملة “مانيش مسامح” من مختلف الحساسيات السياسية والمدنية، الرافضة لقانون المصالحة في المجال الاداري، مسيرة جابت شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة ، حيث رفع المحتجون شعارات مناهضة لكل من حركتي نداء تونس والنهضة، ونادوا باسقاط منظومة الحكم الحالية.

وقد شارك في هذه المسيرة عدد من رؤساء الأحزاب، على غرار حمة الهمامي الناطق الرسمي باسم الجبهة الشعبية، وغازي الشواشي الأمين العام لحزب التيار الديمقراطي وزهير المغزاوي الأمين عام لحركة الشعب ومحمد الحامدي الأمين العام لحزب التحالف الديمقراطي وزهير حمدي الأمين العام لحزب التيار الشعبي.

تجدر الإشارة، إلى ان المسيرة التي إنطلقت على الساعة الثالثة بعد الظهر، من أمام تمثال بن خلدون بالعاصمة، شهدت حضورا جماهيريا غفيرا إمتد نسبيا على أكثر من نصف شارع الحبيب بورقيبة، وسط هتافات نادت بالخصوص بإزاحة حركتي النهضة ونداء تونس من الحكومة، بالاضافة الى إشعال الشماريخ وسط حضور أمني مكثف.