بطاقة إيداع بالسجن في حق الإرهابي “ياسين القنوني”

أصدر قاضي التحقيق بالقطب القضائي لمكافحة الارهاب، الخميس، بطاقة ايداع بالسجن في حق الارهابي “ياسين القنوني”، الذي ينتمي إلى ما يسمى بكتيبة عقبة ابن نافع الارهابية، بعد أن أذنت النيابة العمومية بالقطب بفتح بحث تحقيقي ضده وضد 21 عنصرا آخرين في حالة فرار.
وتمت إحالة العنصر الارهابي الخطير “ياسين القنوني”، على القطب القضائي لمكافحة الارهاب، اثر انتهاء آجال الاحتفاظ به، وفق تصريح لسفيان السليطي الناطق الرسمي باسم القطب لوكالة تونس افريقيا للأنباء.
ووفق السليطي، صدر في حق القنوني أكثر من 27 منشور تفتيش، وكان مفتشا عنه من قبل مختلف الوحدات الأمنية لتورطه في قضايا إرهابية متعددة.
وتورط ياسين القنوني في عملية استهداف سيارة عسكرية في جبل سمامة، أودت بحياة ثلاثة من العسكريين وتعرض 9 آخرين لإصابات متفاوتة. ويعد هذا الارهابي مختصا في صنع وتركيب المتفجرات والعبوات الناسفة، وسبق له أن شارك في عدد من عمليات ما يسمى بـ”الاحتطاب”، المتمثلة في سلب المواطنين القاطنين بتخوم جبل سمامة لمؤونتهم.
وقد ساهم المواطنون في القبض على هذا العنصر الارهابي الخطير، في الليلة الفاصلة بين 29 و30 أوت 2017، ومن ثمة تم تسليمه للوحدات الأمنية، وفق السليطي.
وأكد السليطي، أنه تم حجز سلاح من نوع “شطاير” لدى القنوني، إضافة الى عدد 130 خرطوشة ومخازن تابعة للسلاح .
وتعد المخازن التي تم حجزها، وفق ذات المصدر، “غنيمة تحصل عليها عقب العملية الارهابية التي جدت بهنشير التلة في 2015”.