شاب تونسي سخر منه مسؤول في جامعة صفاقس..فأصبح مدير مشروع بحثي في علوم الفضاء والطيران في بريطانيا

قال أكرم زيتون، وهو شاب متخرّج من المدرسة الوطنية للمهندسين بصفاقس سنة 2013، إنه كان قد طلب من مسؤول بالمدرسة المذكورة في العام ذاته وأعلمه أنه يرغب في مواصلة دراسته بالخارج لكن المسؤول المذكور فاجأه بإجابة غيّرت مسار حاته حيث قال له: “ولدي نبعثو كان لوول ولا الثاني…حتى كان وصلنالك مانبعثش واحد يحشمني معا الفرانسيس”.

وعبّر أكرم زيتون في تدوينة نشرها في حساب الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك عن مدى تأثير إجابة المسؤول في نفسه حيث قال: “مانتفكرش نهار بكيت قد نهارتها.. مانتفكرش نهار حسيت روحي مانسوا شي قد نهارتها”.

وأكّد زيتون أنه الآن وبعد مرور 4 سنوات من الحادثة التي غيرت حياته أكمل دراسة الماجستير الميكانيكية المتقدمة بجامعة كارديف في بريطانيا وأنه أصبح يعمل مديرا لمشروع بحثي في علوم الفضاء والطيران في المملكة المتحدة، إضافة إلى شروعه في إعداد رسالة الدكتوراه في هندسة الفضاء والطيران إختصاص ميكانيك في جامعة فارفيك.

وتوجّه أكرم زيتون بالشكر إلى المسؤول الذي ”لم يؤمن به” وجعله يكتشف أحلامه رغم الإهانة التي لحقته قبل 4 سنوات.