الرشق: إلغاء قمة “توغو” انتصار على التوغل المشبوه لإسرائيل في إفريقيا

اعتبر عضو المكتب السياسي لحركة “حماس” عزت الرشق: إن إلغاء مؤتمر القمة الإسرائيلية الإفريقية في “توغو” هو انتصار للمدافعين عن القضية الفلسطينية، الذين تداعوا في دول عدة لمواجهة التوغل الإسرائيلي المشبوه في القارة الإفريقية.

وأضاف في تغريدات عبر “تويتر” أن إلغاء المؤتمر انتصار للنضالات الإفريقية المتراكمة ضد كل نظم الظلم والعنصرية والفاشية والأبارتهايد التي تمثلها دولة الاحتلال الصهيوني.

وتابع الرشق: تأجيل (أو إلغاء) مؤتمر توغو الذي كان يوصف بأنه الأضخم على صعيد العلاقات الإسرائيلية الإفريقية هو انتصار لكل المدافعين عن القيم الإنسانية.

وكان رئيس توغو فور غناسينغبي ابلغ رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي بتأجيل القمة الإفريقية الإسرائيلية التي كان مزمعا عقدها في أواخر أكتوبر القادم، إلى أجل غير مسمى، وذلك بعد ضغوطات فلسطينية وعربية.

وأعلن متحدث بإسم خارجية الاحتلال، إيمانويل نخشون، في بيان صدر اليوم الاثنين، أن تأجيل القمة تم بناء على طلب رئيس توغو، الذي كان مقررا أن تستضيف بلاده هذا الحدث، وبعد مشاورات متبادلة مع نتنياهو.

ولم يحدد نخشون أسباب التأجيل، مكتفيا بالقول: “شدد رئيس توغو على ضرورة القيام بأعمال تحضيرية تفصيلية لضمان نجاح هذا الحدث”.

وبرر الاحتلال إلغاء القمة بالأحداث وعدم الاستقرار التي تشهدها الدولة المضيفة، فيما تؤكد كافة المعطيات أن السبب يعود إلى ضغوطات فلسطينية وعربية من أجل إلغاء تلك القمة.

وقال مصطفى البرغوثي، الأمين العام لحركة “المبادرة الوطنية الفلسطينية”، إن تأجيل القمة الإسرائيلية الإفريقية يمثل انتصارا لفلسطين وحملة المقاطعة وهزيمة للدبلوماسية الإسرائيلية ولنتنياهو.

وشدد البرغوثي على ضرورة مواصلة الجهود لإلغاء هذه القمة بشكل كامل، وصد محاولات التطبيع الإسرائيلية في إفريقيا والعالم العربي.