وزير إسرائيلي يعيد زيارة “ابن سلمان” إلى “إسرائيل” للواجهة .. هل أدى التحية سرا وعاد ؟

أكد وزير الاتصالات الإسرائيلي أيوب كرا ، اليوم الاثنين، أن شخصية سياسية من دولة خليجية زارت “إسرائيل” الأسبوع الماضي.

ووصف “كرا” إن هذه الشخصية رفيعة المستوى، مشيرا إنه التقى بها ، لكنه امتنع عن الكشف عن اسمها ومنصبها.

وجاء تصريح “كرا” بهذا التوقيت كإشارة إلى ما تناولته كافة وسائل الإعلام في العالم، عن زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان آل سعود إلى الكيان الصهيوني .

وكانت صحيفة “ميكور ريشون” الإسرائيلية، كشفت يوم الأحد عن زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لـ”إسرائيل” الأسبوع الماضي سرا حيث التقى برئيس وزراء الكيان بنيامين نتنياهو.

المعلق السياسي للصحيفة الإسرائيلية “أرئيل كهانا”، كتب في حسابه على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي أن وفدا مهما ضم شخصيات أمنية واستخبارية رافق بن سلمان في زيارته إلى “تل ابيب”، كما أشار إلى أن الجنرال السعودي المتقاعد أنور عشقي كان ضمن أعضاء الوفد الرسمي.

الصحفي الإسرائيلي آريل كاهنا، قال إنه كما سبق أن أكد حصريا أن الأمير الملكي للسعودية زار إسرائيل الأسبوع الماضي سرا.

من جانبها أكدت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية على لسان مراسلها شمعون أران، أن “أميرا من البلاط الملكي السعودي زار إسرائيل سرا خلال الأسبوع الماضي، وبحث فكرة دفع السلام الإقليمي مع كبار المسؤولين الإسرائيليين.”

أما أحد أبرز المصادر الرئيسية لخبر الزيارة فنشره حساب “بدون ظل“، المنسوب لضابط في جهاز الأمن الإماراتي. و الذي غرد: “سمو الأمير محمد بن سلمان، وسعادة الجنرال أنور عشقي، وفريق دبلوماسي متكامل هم الذين ذهبوا إلى إسرائيل في زيارة سرية.”

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد أعلن سابقا عن وجود تعاون في شتى المستويات مع مجموعة من الدول العربية، مؤكدا أن هذا التعاون لم يسبق له مثيل في تاريخ “إسرائيل” حتى بعد توقيعها على اتفاقيات مع بعضها.

وتعتبر هذه المرة الأولى التي يشير فيها نتانياهو بوضوح الى علاقات تعاون سري مع الدول العربية.

من جانبها ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية، مايو الماضي، أن دولا خليجية عرضت على “إسرائيل” إقامة علاقات أفضل معها، تتضمَّن إقامة روابط اتصالاتٍ مباشرة، ومنح الطائرات الإسرائيلية حق الطيران عبر أجواء هذه الدول، ورفع القيود المفروضة على بعض أشكال التجارة.

وأكدت الصحيفة على أن هناك اتجاه واضح لتدشين مرحلة جديدة من العلاقات الجيدة بين إسرائيل وعدد من الدول العربية ومن بينها السعودية، مشيرا إلى زيارة قام بها رئيس المخابرات السعودية السابق أنور عشقي لإسرائيل قبل حوالي عام.

وقال موقع “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلي الأحد أن الأمير السعودي الذي زار “إسرائيل” سرا هو محمد بن سلمان، وأكد على أن الزيارة جرت الاسبوع الماضي. وكان يرافقه وفد أمريكي رفيع المستوى يضم مسؤولين أمنيين وعسكريين كبار، إلى جانب وفد سعودي كان من بينهم رئيس المخابرات السعودية السابق أنور عشقي.

بينما كتب صحفي من جريدة الجيروزاليم بوست الإسرائيلية على حسابه على تويتر تؤكد على أن بن سلمان هو من زار إسرائيل سرا.